حذرت مديرية صحة اللاذقية في حكومة الأسد من نشر معلومات بخصوص وقوع إصابات بفيروس كورونا في مناطق سيطرتها منكرة حدوث حالات جديدة.

وقالت مديرية الصحة في بيان مساء الخميس إنها “تهيب بالمواطنين عدم الانجرار وراء الشائعات” محذرة من نشرها.

وهددت المديرية بمقاضاة كل من ينشر ما اسمتها “الأخبار الكاذبة المتعلقة بفيروس كورونا” وذلك عملا بتعميم وزارة الداخلية الذي منع النشر عن الإصابات بالفيروس.

وأنكر البيان وقوع أي إصابة بفيروس كورونا في محافظة اللاذقية ووضع ذلك في إطار الشائعات، مطالبا بعدم نشرها وتداولها.

ولاتزال حكومة الأسد تتستر عن الأعداد الحقيقة لمصابي “كورونا” في سوريا، حيث تشير تقارير صحفية إلى أن الأعداد الحقيقة تفوق الأعداد المعلن عنها بأضعاف، والتي بلغت ٤٢ حتى تاريخ اليوم 25 نيسان، حسب وكالة “سانا”.

وسجلت “رسميا” أول حالة إصابة بمرض “كورونا – كوفيد 19” في العاصمة السورية دمشق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد، الأحد 22 آذار 2020، ليرتفع بعدها عدد الإصابات المسجلة تدريجيا ليصل إلى 42 حالة توفي منهم ثلاثة وشفي ستة.

وسبق أن ردت وزارة الداخلية التابعة لحكومة الأسد على ما أشيع على مواقع التواصل الاجتماعي، أن شخصاً مصاباً بفيروس كورونا سقط أرضاً في العاصمة دمشق.

وأوضحت أن الشخص يدعى “محمود.ج”، تولد عام١٩٧١، وقد فقد وعيه وسقط أرضاً أثناء تجوله في شارع الوليد بدمشق في التاسع عشر من الشهر الجاري، ونقل بعدها إلى مشفى المجتهد.

وتفشى مرض فيروس “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 25 نيسان 2020، أكثر من 2.8 مليون شخص بالفيروس في نحو 210 دول في العالم، توفي منهم قرابة 200 ألف شخص، وتعافى أكثر من 800 ألف، حسب موقع (Worldometers).

مصدر الصورة:سانا

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments