كشفت وسائل إعلام محلية عن جريمة قتل مروعة بحق إمرأة، حيث تعرضت للضرب والحرق وفصل رأسها عن جسدها في مدينة حلب.

وقال مدير عام الهيئة العامة للطب الشرعي “زاهر حجو” أنه تم العثور على جثة إمرأة في مدينة حلب، الجمعة, مفصولا رأسها عن جسدها، موضحا أن المرأة تعرضت للضرب والحرق قبل أن يجهز عليها.

وأضاف: “توصلنا إلى معلومات مهمة حول أسباب قتل الضحية وعمرها بعد أخذ عينات من الجثة لفحصها، ومعلومات أخرى إلا أنه لم يفصح عنها حفاظا على سرية التحقيق”, بحسب ما نقلت جريدة “الوطن”.

وفي وقت سابق قتلٍ رجل ستيني في حي “قرلق” في حلب القديمة جريمة, أثناء محاولته التصدي لمحاولة سرقة منزله.

وسبق أن أعلنت الهيئة العامة للطب الشرعي التابعة لحكومة الأسد، أنه تم تسجيل 50 حالة وفاة استدعت تدخّل الطب الشرعي فيها منذ 20 آذار وحتى 16 نيسان 2020 في سوريا.

وتشهد مدينة حلب وريفها الخاضعة لسيطرة قوات الأسد ارتفاعاً ملحوظاً في جرائم اغتصاب الأطفال، والاعتداء الجنسي عليهم مقارنةً مع بقية المحافظات السورية، حيث تم توثيق حالات شهدتها أحياءً عدة من حلب، منها ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي ومنها ما لم يظهر على الإعلام.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments