قالت “المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين” الاثنين، إن فيروس “كورونا” أدى إلى تعميق محنة طالبي اللجوء الذين فروا من الحروب والصراعات والاضطهاد.

وأشارت “المفوضية” في بيان إلى أن نحو 167 دولة أغلقت حدودها بشكل كامل أو جزئي، بهدف احتواء الفيروس، من بينها 57 دولة على الأقل لا تقدم أي استثناءات لطالبي اللجوء الذين باتوا  يواجهون تهديدا لحياتهم وحرياتهم.

وأضافت “المفوضية” في بيانها أن مرض “كورونا – كوفيد 19” الذي يسببه فيروس “سارس – كوف 2” أدى إلى تعميق محنة أولئك الذين فروا من الحرب، مضيفة أنه “في الوقت الذي تناضل فيه الدول من أجل حماية سكانها واقتصاداتها، فإن القواعد الأساسية للقوانين الخاصة باللاجئين وحقوق الإنسان معرضة للخطر”.

وأكد المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، أن “المبادئ الجوهرية لحماية اللاجئين أصبحت موضع اختبار، والأشخاص الذين أجبروا على الفرار من النزاع المسلح والاضطهاد لا ينبغي أن يحرموا من الأمن والحماية، ولو حتى كأثر جانبي لأزمة فيروس كورونا”، طبقا لتعبيره.

وسلط تقرير صادر عن المعهد البريطاني للشؤون الدولية “تشاتام هاوس” الضوء على “الخطر الاستثنائي الذي يواجه اللاجئين والنازحين السوريين وغيرهم من اللاجئين بسبب سياسات وممارسات السلطات في دول اللجوء أو في سوريا، في ظل تفشي فيروس كورونا.

وبين التقرير أن اللاجئين على الحدود التركية اليونانية تحديات حتى لو توجهوا نحو أوروبا بسبب احتمالية الخلط بين التحكم في الهجرة ومكافحة تفشي الفيروس، لأن ذلك يشكل خطرا من أن تستخدم بعض الدول كوفيد-19 لفرض إجراءات قاسية تجاه طالبي اللجوء، بحسب أوريلي بونثيو منسقة الهجرة القسرية في منظمة أطباء بلا حدود (MSF).

وأضافت بونثيو أن المهاجرين الذين يتم احتجازهم في الحجر الصحي على متن السفن البحرية المكتظة التي ترسو في الموانئ اليونانية، مما يجعل المسافة الاجتماعية مستحيلة، معربة عن قلقها من أن تفرض السلطات اليونانية حظر التجول على طالبي اللجوء فقط دون السكان المحليين.

وتفشى مرض فيروس “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 28 نيسان 2020،  أكثر من 3 مليون شخص بالفيروس في نحو 210 دول في العالم، توفي منهم أكثر من 210 آلاف شخص، وتعافى أكثر من 920 ألفا، حسب موقع (Worldometers).

مصدر الصورة: :فليكر

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] قدرت الأمم المتحدة، الإثنين، حجم التمويل المطلوب لتغطية أنشطتها الإنسانية والتصدي لخطر انتشار فيروس كورونا في سوريا خلال العام الجاري، بأكثر من 3.7 مليارات دولار. […]

trackback

[…] وقدرت الأمم المتحدة، الإثنين الفائت، حجم التمويل المطلوب لتغطية أنشطتها الإنسانية والتصدي لخطر انتشار فيروس كورونا في سوريا خلال العام الجاري، بأكثر من 3.7 مليارات دولار. […]