أصدرت ولاية أضنة جنوبي تركيا، الثلاثاء، بيانا حول مقتل شاب سوري فيها على يد شرطي تركي، خلال محاولة إيقافه لمخالفة حظر التجول المفروض بسبب مرض “كورونا – كوفيد 19”.

وجاء في البيان أنه “تم الإفراج عن ضابط الشرطة المعني، ولا تزال التحقيقات القضائية والإدارية مستمرة”، فيما يطالب ناشطون ومواطنون أتراك وسوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، باحتجاز الشخص المسؤول عن إطلاق النار ومعاقبته، بحسب ما نقلت وكالة “سمارت”.

وقالت وكالة “الأناضول” التركية إنه تم إيقاف عنصر الشرطة الذي أطلق النار بشكل مؤقت عن العمل، مع استمرار التحقيقات القضائية والإدارية بالقضية.

وكان الشاب علي العساني البالغ من العمر 19 عاما قتل الاثنين 27 نيسان 2020، نتيجة إطلاق نار بشكل مباشر من الشرطة التركية، بعد رفضه التوقف على حاجز لهم.

وأضاف البيان أن الشاب أصيب “بالخطأ” بعيار ناري إثر إطلاق نار تحذيري بعد هروبه وعدم امتثاله لطلب الوقوف من قبل الشرطة.

يذكر أن السلطات التركية بدأت بحملة أمنية كبيرة في ولاية أضنة التركية، استهدفت السوريين في الولاية للتأكد من أوراقهم الثبوتية.

هذا ويقطن في ولاية أضنة التركية, مايقارب الـ 300 ألف مواطن سوري, وفق ما أكدته وزارة الداخلية التركية, وتحاول الوزارة من خلال هذه العمليات الأمنية ضبط المخالفين والمسيئين وتسليمهم لمديرية الهجرة التي تتولى ترحيلهم, للمحافظة على هدوء واستقرار المجتمع التركي.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments