أعلنت محافظة طرطوس التابعة لحكومة الأسد إعادة فتح الكورنيش البحري أمام حركة المواطنين والسيارات اعتباراً من يوم الأحد 2 أيار، وذلك بعدما سمحت بإعادة فتح الأسواق والأنشطة التجارية.

وقالت وكالة “سانا” التابعة لحكومة الأسد إن القرار جاء بعد عدم تسجيل أي إصابة بفيروس “كورونا” في المحافظة.

وأضافت الوكالة أن مجلس المحافظة أمر اليوم بإلغاء القرار مع الاستمرار بالتقيد بالإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس “كورونا” وعدم حدوث تجمعات.

وأشارت الوكالة أن ذلك جاء تلبية لطلب عدد من الفعاليات السياحية وأصحاب منشآت الإطعام على الكورنيش.

وسبق أن قررت حكومة الأسد إغلاق مراكز خدمة المواطن في كل المحافظات، والمنتزهات الشعبية والأسواق والحدائق العامة ودور السينما والمسارح والنوادي وصالات ألعاب الأطفال ومقاهي الإنترنت والملاهي الليلية وصالات المناسبات للأفراح والعزاء.

وقررت حكومة الأسد، أمس الثلاثاء، إعادة فتح الأسواق الشعبية والفعاليات والمحال التجارية والصناعية والخدمات، وإلغاء حظر التجول بين ضمن المحافظات وبينها، بعد إغلاقها أو إيقاف العمل بها في إطار الإجراءات الرامية للتصدي لفيروس كورونا المستجد.

وسبق أن كشف مصدر عن تسجيل ثمان إصابات جديدة بمرض “كورونا – كوفيد 19″، دخلوا مشفى الجامعة في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات الأسد.

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة الأسد، أمس الأحد، شفاء ثلاث حالات من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا وتسجيل إصابة جديدة ليرتفع عدد الإصابات المسجلة في سوريا إلى 43 إصابة.

ومرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) معد يسببه فيروس “سارس – كوف 2” المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص عن طريق القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص المصاب بالمرض أو يعطس. وتتساقط هذه القُطيرات على الأشياء والأسطح المحيطة بالشخص، ويمكن حينها أن يصاب الأشخاص الآخرون بالمرض عند ملامستهم لهذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس عينيهم أو أنفهم أو فمهم. كما يمكن أن يصاب الأشخاص إذا تنفسوا القُطيرات التي تخرج من الشخص المصاب بالمرض مع سعاله أو زفيره. ولذا فمن الأهمية بمكان الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد على متر واحد (3 أقدام).

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments