حذر مسؤول أممي سابق، الثلاثاء، من وقوع “كارثة” في سوريا، في حال اندلعت الاشتباكات مجددا في محافظة إدلب.

وقال المستشار السابق للمبعوث الأممي إلى سوريا والأمين العام لمجلس اللاجئين النرويجي جان إيغلاند: “إذا اندلعت الاشتباكات من جديد، مع انتشار كورونا، فستكون هذه كارثة بكل معنى الكلمة على عموم سوريا. لأن الفيروس موجود بالفعل في إدلب”.

وأكد المستشار أن إدلب تحولت إلى “مخيم كبير” حيث أنها تضم مدنيين مهجرين من أنحاء سوريا، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” التركية.

,قال فريق “منسقو استجابة سوريا“, منتصف الشهر الجاري، إن قوات الأسد تتعمد خرق اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة إدلب شمالي سوريا، لمنع عودة اللاجئين إلى منازلهم.

وأعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الخميس 5 آذار 2020، عن توصلهما لاتفاق وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، حيث دخل حيز التنفيذ الجمعة 6 شباط 2020 الساعة 00:01.

وشهدت أرياف إدلب الجنوبي والشرقي وحلب الغربي والجنوبي، قبل إعلان اتفاق وقف إطلاق النار هجوما عسكريا بريا لقوات الأسد والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، حيث سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة: الدفاع المدني السوري

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments