جلبت تركيا طفل سوري مقيم في أحد المخيمات بمدينة إدلب، إلى أراضيها من أجل معالجته، إثر مناشدات من نشطاء إعلاميين على تويتر.

وأعلنت وزارة الداخلية التركية، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” التركية، أنهم أحضروا الطفل “ربيع” ذو العشرة أعوام إلى تركيا لمعالجته.

وقالت الوزارة، عبر صفحتها على تويتر: “‘أسرة وزارة الداخلية سمعت نداء طفلنا الصغير ربيع، وأحضرته إلى تركيا، وهو الآن في أيدي الأطباء الأمينة، نرجو له الشفاء العاجل”.

وكان ناشطون على تويتر طلبوا من تركيا التدخل لمعالجة “ربيع” بالسرعة القصوى، حيث يعاني من مشاكل في القلب تستدعي العلاج بشكل عاجل.

وسبق أن أحضرت تركيا طفلة سورية من إدلب إلى أراضيها للعلاج، عقب انتشار تسجيل مصور للطفلة، على مواقع التواصل الاجتماعي بين سوريين.

كما توفي طفل سوري في أحد المستشفيات التركية، بعد أيام من إدخاله من سوريا إلى تركيا بأمر من وزير الداخلية التركي لتقلي العلاج.

وفي نهاية 2019, قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو إن أكثر من 450 ألف طفل سوري ولدوا في تركيا.

وشهدت تركيا حركة لجوء كبيرة مع الأشهر الأولى لانطلاق الثورة، في آذار 2011 وحتى أواخر عام 2015، حين فرضت الحكومة التركية بعدها تأشيرات دخول على السوريين، في كانون الثاني 2016، وسط انتشار حالات الدخول إلى البلاد عن طريق التهريب عبر الحدود بين البلدين.

مصدر الصورة: وزارة الداخلية التركية

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments