قال مدير السكن الجامعي في جامعة دمشق “أحمد واصل” إنّ بعض غرف الطلاب تعرضت للسرقة خلال فترة العطلة، حيث استغل “اللصوص” تعليق الدوام وغياب الكادر الإداري بسبب “كورونا”.

وأضاف “واصل” بحسب ما نقلت صحيفة “الوطن” أن عدداً من الطلاب قاموا بعمليات السرقة التي وقعت في “الوحدة الأولى”، حيث ساعد على ذلك وجود شرفات مشتركة وغرف متقاربة فيها.

وأشار مدير السكن الجامعي إلى أن النتائج الأولية للتحقيقات تشير إلى أنّ السرقات شملت مقتنيات شخصية وملابس، علماً أنه لم ترد شكاوى من الطلاب حول هذه السرقات.

وسبق أن أدى خطأ تقني ارتكبه موظفو كلية الحقوق في جامعة دمشق لرسوب آلاف الطلاب وحصولهم على علامات متدنية في امتحان “مصادر الالتزام”، وسط حالة من الاستغراب بين الطلاب المتقدمين.

وكانت حكومة الأسد أعلنت حظرا للتجول في مناطق سيطرتها من الساعة السادسة مساء وحتى الساعة السادسة صباحاً منذ يوم الأربعاء الموافق 25/3/2020 بالإضافة لتمديد تعليق الدوام في المدارس والجامعات، كما قررت حكومة الأسد إغلاق مراكز خدمة المواطن في كل المحافظات، والمنتزهات الشعبية والحدائق العامة، وضلك في إطار مكافحة فيروس “كورونا” في مناطقها.

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة الأسد، أمس الأحد، شفاء ثلاث حالات من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا وتسجيل إصابة جديدة ليرتفع عدد الإصابات المسجلة في سوريا إلى 43 إصابة.

ومرض “كوفيد-19” (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس “سارس كوف 2” المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق ملامسة القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عند السعال، لذلك من المهم الابتعاد عن الأشخاص الآخرين بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تعقيم الأسطح التي يمكن ملامستها وغسل اليدين بالصابون لنحو 20 ثانية.

مصدر الصورة: جامعة دمشق

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments