قالت مواقع إخبارية تركية إنّ سائق دراجة نارية تركي طعن شابا سوريا في ظهره، وذلك في أثناء قيامه برمي السيارات المارة من نفق بحي شيشلي في إسطنبول بالحجارة وقطع حديدية.

وقال موقع “ملي غزيتيه” الإلكتروني، بأنّ الحادثة وقعت في حدود الساعة 16.00 عصرا من يوم أمس الأحد، وذلك في نفق “تشاغلايان” بحي شيشلي في إسطنبول، بحسب ما نقل موقع “أورينت”.

وأشار الموقع إلى أن الإدعاء قال إنّ شابين اثنين كانا يقفان عند مدخل النفق، أخذا برمي السيارات المارة بالحجارة وقطع حديدية صغيرة.

وبحسب موقع “إيغونلير” فقد تعرضت سيارة تقل صحفيين وعبرو عن استيائهم وغضبهم جراء فعل الشابين اللذين تبين أنهما سوريان، مضيفا أن عدد السيارات التي للضرب بالحجارةر هي 4.

كما أصاب الشابان امرأة كانت على دراجة نارية مع شخص آخر، ما أدى إلى جرحها برأسها.

وأضاف موقع ميلي غزيتيه الإلكتروني أنّ سائق الدراجة، بدأ بملاحقة الشابين، حيث تمكن من الإمساك بأحدهما، ليبدأ بضربه، ومن ثم طعنه بظهره بواسطة سكين كان يحمله.

ولفت الموقع إلى أن حالة الشاب الصحية مستقرة، فيما بدأت الشرطة بالإجراءات اللازمة، وعمليات البحث، بهدف إلقاء القبض على المعتدي.

وسبق أن تعرضت شابة سورية لحادثة طعن وسرقة أثناء عودتها من العمل، في ضواحي مدينة إسطنبول.

كما ألقت السلطات التركية القبض على شاب سوري خلال محاولته الفرار إلى بلاده بعد أن طعن ابن خالته بسكين، ما أسفر عن إصابته بجرح خطير.

ويعيش في تركيا قرابة 3.5 مليون لاجئ سوري، يتوزعون على عدد من الولايات التركية أبرزها إسطنبول وغازي عنتاب وأوروفة وأنطاكية ومرسين.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments