كلفت ولاية هاتاي التركية فريقا طبيا لمساعدة طفل سوري، بعد مناشدة أمه للحكومة التركية لعلاج طفلها الرضيع.

وقالت وكالة “الأناضول” التركية، إن الرضيع السوري “يوسف” يعاني من انتفاخ في عينه اليسرى بسبب غدة دموية كبيرة، ويحتاج إلى عملية جراحية لإزالة الغدة من عينه.

وأضافت الوكالة أن عائلة الطفل لا تستطيع تحمل تكاليف العملية في ظل كفافها وأوضاعها الاقتصادية السيئة.

وأوضحت الوكالة أن الفريق الطبي التركي استقبل، السبت، الطفل السوري مع والدته “وفاء رمّود”، في معبر “جيلوة غورو” الحدودي في قضاء “ريحانلي” التابع لهطاي، ليقوم بنقلهما إلى مستشفى مصطفى كمال أتاتورك الحكومي، من أجل البدء بالعلاج.

وفي وقت سابق نشرت الأناضول تقريرًا عن وضع الرضيع السوري المأساوي في مخيمات النزوح مع والدته التي كانت تشعر بالعجز تمامًا بسبب عدم قدرتها على تأمين العلاج له.

وسبق أن جلبت تركيا طفل سوري مقيم في أحد المخيمات بمدينة إدلب، إلى أراضيها من أجل معالجته، إثر مناشدات من نشطاء إعلاميين على تويتر.

كما توفي طفل سوري في أحد المستشفيات التركية، بعد أيام من إدخاله من سوريا إلى تركيا بأمر من وزير الداخلية التركي لتقلي العلاج.

وشهدت تركيا حركة لجوء كبيرة مع الأشهر الأولى لانطلاق الثورة، في آذار 2011 وحتى أواخر عام 2015، حين فرضت الحكومة التركية بعدها تأشيرات دخول على السوريين، في كانون الثاني 2016، وسط انتشار حالات الدخول إلى البلاد عن طريق التهريب عبر الحدود بين البلدين.

مصدر الصورة: معبر باب الهوى

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments