أعلنت وزير التعليم العالي التابعة لحكومة الأسد، الأربعاء، عودة دوام الجامعات والمعاهد اعتبارًا من 31 من أيار, وذلك بعد توقفه بسبب تفشي فيروس “كورونا”.

وقالت الوزارة في بيان على صفحتها الرسمية على الفيسبوك، إنه سيبدأ الدوام في الجامعة الساعة التاسعة والنصف صباحا ويمتد حتى انتهاء المحاضرات مساءً بما في ذلك يوم السبت حسب برنامج كل كلية، من 31 أيار.

وأضافت الوزارة أنه ستُعطى المحاضرات بشكل مكثّف، وستركز على المعلومات الأساسية فقط مع تخفيض مدة المحاضرة الى النصف.

كما حُدّد موعد بدء الامتحانات النظرية في الجامعات للفصل الثاني بتاريخ 9 من آب المقبل، والامتحانات النظرية للفصل الثاني لطلاب السنة التحضيرية في 15 من آب المقبل.

وتبدأ الامتحانات النظرية في المعاهد التقانية في 26 من تموز المقبل، كما تُستكمل امتحانات طلاب التعليم المفتوح للفصل الدراسي الأول في 31 من أيار الحالي، مع التأكيد على الأساتذة لوضع أسئلة موضوعية تتناسب مع مضمون المادة العلمية المقدمة للطالب، وزيادة الأسئلة الاختيارية.

ويقسم الطلاب إلى مجموعات بحيث لا يتجاوز عدد الطلاب في كل مدرج أو قاعة تدريسية أو مخبر العدد الذي يضمن السلامة الصحية ويحقق التباعد.

وتجهز المحاضرات النظرية على أقراص مدمجة (CDّ) في جميع الكليات لتوزع على الطلاب، ويوضع برنامج لقاءات مكتبية بين الأساتذة والطلاب، للإجابة عن استفسارات الطلاب، ويُعلَن على موقع الكلية الإلكتروني.

وتفرض إجراءات السلامة الصحية المتعلقة بتعقيم جميع المرافق الجامعية قبل بدء الدوام وبشكل دوري، وتوضع أجهزة لفحص حرارة الطلاب عند مداخل الكليات ومواد تعقيم عند مدخل كل كلية لتعقيم الأيدي، مع استمرار إغلاق الندوات الجامعية وإيقاف جميع الأنشطة ومنع التجمعات قبل وبعد الدروس.

وسبق أن أعلنت وزارة الأوقاف التابعة لحكومة الأسد افتتاح المساجد لإقامة صلاة الجمعة، اعتبارًا من الجمعة المقبل 8 من أيار الحالي.

كما  قررت حكومة الأسد إعادة فتح الأسواق الشعبية والفعاليات والمحال التجارية والصناعية والخدمات، وإلغاء حظر التجول ضمن المحافظات وبينها، بعد إغلاقها أو إيقاف العمل بها في إطار الإجراءات الرامية للتصدي لفيروس كورونا المستجد.

وقالت وزارة الصحة التابعة لحكومة الأسد، أمس الأربعاء، إنه تم تسجيل إصابة جديدة بفيروس “كورونا” ليرتفع إجمالي أعداد الإصابات المسجلة في البلاد إلى 45 إصابة.

وسجلت “رسميا” أول حالة إصابة بمرض “كورونا – كوفيد 19” في العاصمة السورية دمشق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد، الأحد 22 آذار 2020، ليرتفع بعدها عدد الإصابات المسجلة تدريجيا ليصل إلى 44 حالة عدا الإصابات التي لا يعلن عنها من قبل حكومة الأسد، وسط تحذيرات أممية من أن المرض يشكل “خطراً محدقاً” على جميع السوريين.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 5 أيار 2020، أكثر من 3.5 مليون شخص بالفيروس في نحو 210 دول في العالم، توفي منهم قرابة 249.000 شخص، وتعافى أكثر من مليون، حسب موقع (Worldometers).

ومرض “كوفيد-19” (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس “سارس كوف 2” المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق ملامسة القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عند السعال، لذلك من المهم الابتعاد عن الأشخاص الآخرين بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تعقيم الأسطح التي يمكن ملامستها وغسل اليدين بالصابون لنحو 20 ثانية.

مصدر الصورة: وزارة التعليم العالي التابعة لحكومة الأسد

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments