قامت عصابة مؤلفة من فتاة وشابين في اللاذقية باستدراج شاب وسلبه وتصويره عارياً، لابتزازه من أجل الحصول منه على مبالغ مالية.

وقالت صفحة وزارة الداخلية التابعة لحكومة الأسد على الفيسبوك، إنها ألقت القبض على اللصوص وهم المدعوة (هيفاء . خ) مواليد ١٩٩٢، والمدعو (وليد . ق) مواليد ١٩٩٢، والمدعو (مهند . ق) مواليد ٢٠٠١.

وأضافت أنه بعد التحقيق مع الفتاة اعترفت بقيامها باستدراج الضحية إلى منزلها في حي “قنينص” كونها تعمل لديه بالاتفاق مع شقيقتها المتوارية وثلاثة شبان تم إلقاء القبض على اثنين منهم.

وأوضحت الفتاة أنه بعد دخوله إلى منزلها قام الشبان بإشهار سكاكين عليه ووضعها على رقبته وإجباره على خلع ملابسه ليصبح عارياً تماماً وقامت المقبوض عليها بتصويره من أجل تهديده وابتزازه بنشر صوره مع مقطع فيديو وهو عاري على مواقع التواصل وفضحه أمام ذويه.

وسلبوا منه خمسة وسبعين ألف ليرة سورية وجواله، وأخذوا مفاتيح سيارته وسرقوا منها مبلغ مائتي ألف ليرة سورية، ثم قاموا بالاتصال به وطلبوا منه مبلغ سبعمائة ألف ليرة سورية مقابل حذف الصور ومقطع الفيديو .

وسبق أن أقدم العديد من الشبان منهم عناصر ميليشيا “الدفاع الوطني” التابعة لقوات الأسد، باقتحام الصيدليات في مدينة اللاذقية غرب سوريا، وذلك بهدف الحصول على “أدوية مخدرة”.

وتشهد محافظة اللاذقية فلتاناً أمنياً كبيراً بسبب حمل السلاح العشوائي، فضلاً عن عمليات القتل والخطف والسرقة وغالباً ما يكون وراءها عناصر ميلشيا “الدفاع الوطني”، وسط عجز نظام الأسد عن ضبط الوضع, كباقي مناطق سيطرة حكومة الأسد.

مصدر الصورة: وزارة الداخلية التابعة لحكومة الأسد

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments