أصدرت منظمة الصحة العالمية دراسة تقلل “بشدة” من مخاطر انتشار مرض “كورونا” في شمالي غربي سوريا، استنادا للمقارنة مع دراسة أعدتها “حملة سوريا” لمواجهة المرض في المناطق الخارجة عن سيطرة الأسد، والمؤلفة من مؤسسات رسمية ومنظمات صحية.

وجاء في الدراسة الصادرة عن مكتب منظمة الصحة العالمية في مدينة غازي عينتاب (جنوبي تركيا) أنها تقدم الأرقام استنادا لأرقام الإصابات والوفيات نتيجة “كورونا” في مقاطعة هوبي بالصين، دون مراعاة عوامل مهمة مثل العمر، والجنس، وحالة النظام الصحي، والقدرة على الاستجابة، وغيرها.

واعتبرت “الصحة العالمية” أنه سيصاب 2413 شخصا بمرض “كورونا” من كل 100000 نسمة في شمالي غربي سوريا، ويتوفى منهم 114 مريض فقط.

ويتوقع إصابة 101.346 شخصا فقط في المناطق الخارجة عن سيطرة الأسد شمالي غربي سوريا (عدد سكانها 4.2 مليون نسمة)، وبالتالي وفاة 4788 فقط.

فيما، أشار “السيناريو الثاني” من دراسة “حملة سوريا” لمواجهة المرض أنه من المتوقع “بحلول الأسبوع السادس سيصاب 835.675 إنسان، 125.351 إصابة ستكون شديدة و 41.784 ستكون حرجة، ويقدر عدد الوفيات بحوالي 28.413 نسمة”.

ويتضمن فريق “حملة سوريا” ممثلين عن مؤسسات ومنظمات صحية أبرزهم الدكتور منذر الخليل مدير مديرية صحة إدلب، و الدكتور محمود الحريري مدير وحدة نظم المعلومات الصحية في شمال غرب سوريا، وحازم ريحاوي مدير البرامج الأول لتحالف الإغاثة الأمريكية من أجل سوريا (ARCS) بالإضافة إلى أطباء أخصائيين.

وتوصل “الفريق” إلى نتائج أهمها عدم كفاية استجابة “الصحة العالمية” لمخاطر انتشار الوباء، والعقبات التي يجب على الأطباء التغلب عليها بشكل عاجل لشراء أجهزة التهوية ومعدات الوقاية الشخصية، بالإضافة إلى المباني القابلة للاستخدام للاستجابة للفيروسات التاجية.

وتفشى مرض فيروس “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 07 أيار 2020، أكثر من 3.8 مليون شخص بالفيروس في نحو 210 دول في العالم، توفي منهم قرابة 267.000 شخصا، حسب موقع (Worldometers).

ومرض كوفيد-19 (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس “سارس كوف 2” المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص عن طريق ملامسة القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عند السعال، لذلك من المهم الابتعاد عن الأشخاص الآخرين بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تعقيم الأسطح التي يمكن ملامستها وغسل اليدين بالصابون لنحو 20 ثانية.

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض “كورونا – كوفيد 19” في الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى معظم الأشخاص من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments