قالت وسائل إعلام محلية إن أسعار بعض الهواتف المحمولة في أسواق دمشق تجاوز الثلاثة ملايين ليرة سورية، وذلك خلال أزمة “كورونا”.

وقال تلفزيون “الخبر” إن أسعار الهواتف المحمولة في سوريا شهدت ارتفاعا ملحوظا كغيرها من السلع التي سجلت أسعارها ارتفاعاً ملحوظاً خلال أزمة كورونا.

وأضاف الموقع أنه يمكن تقسيم أسعار الهواتف من نوع “سامسونغ” في 3 شرائح، فأقلها كان A10 وسعره 198,300 ليرة سورية، A10s: 233,100 ليرة سورية، A20sسعره 270,300 ليرة سورية، A30s وسعره 312,800 ليرة سورية، A51 سعره 430,300 ليرة سورية.

الشريحة الثانية من الهواتف تبدأ أسعارها من نصف المليون وصولاً للمليون وهي A71 وسعره586,900 ليرة سورية، lite S10 وسعره 872,500 ليرة سورية، و Note 10lite وسعره 836,300 ليرة سورية.

الشريحة الثالثة تخطت أسعارها المليون وصولاً للثلاثة فأكثر وهي: “S10+: وسعره 1,017,500 ليرة سورية، و S20 128 G: وسعره 1,343,800 ليرة سورية، ثم Note 10+ وسعره 1,394,500 ليرة سورية، ثم S20 ultra 128 G وسعره2,141,300 ليرة سورية، و Z lip وسعره 2,757,500 ليرة سورية، وأخيرا Samsung Galaxy Fold وسعره 3,192,500 ليرة سورية فقط لاغير.

وأشار الموقع إلى استياء المدنيين من الارتفاع الجنوني بأسعار الهواتف المحمولة، فيما رجح بعضهن أن سبب ارتفاع الأسعار إلى ارتفاع سعر الدولار الأمريكي.

وأوضح الموقع أن الرسوم الجمركية للشريحة أولى 15000 ليرة سورية والشريحة الثانية 30000 ليرة سورية، والشريحة الثالثة 60000 ليرة سورية والشريحة رابعة 75000 ليرة سورية.

وتواصل الليرة السورية انهيارها، حيث تجاوز سعر صرف الدولار الأمريكي حاجز الـ 1400 ليرة سورية للمرة الأولى في تاريخها، وخسرت أكثر من 10 بالمئة من قيمتها.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يتجاوز فيها سعر صرف الدولار الأمريكي حاجز الـ 1400 ليرة سورية، والذي يعتبر الأسوأ بتاريخ سوريا منذ الاستقلال وانفصال الليرتين السورية واللبنانية، حيث خسرت الليرة السورية منذ عام 2011 أكثر من 96.5% من قيمتها، وتضخمت قيمة الدولار خلال الفترة ذاتها بنسبة 2800%.

مصدر الصورة: ويكيميديا

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] إن أسعار بعض الهواتف المحمولة في أسواق دمشق تجاوز الثلاثة ملايين ليرة سورية، وذلك خلال أزمة […]