أصدر بشار الأسد مرسوما تشريعا، اليوم الخميس، يقضي بتأجيل انتخابات مجلس الشعب للمرة الثانية، بسبب إجراءات التصدي لفيروس “كورونا المستجد”.

وأوضحت صفحة “رئاسة الجمهورية السورية” على الفيسبوك أن الانتخابات أجلت حتى تاريخ 19 من تموز المقبل.

وتعتبر المرة الثانية التي تؤجل فيها انتخابات مجلس الشعب، بعدما كان موعدها الرسمي في 13 من نيسان الماضي، قبل أن يتم تأجيلها حتى 20 من أيار الحالي بسبب إجراءات “كورونا”.

وسبق أن رفضت اللجنة القضائية العليا في حكومة الأسد المسؤولة عن ترشيحات أعضاء مجلس الشعب ترشيح المهندس هادي شرف بالمجلس بحجة عدم وجود وثيقة تثبت “إلمامه بالكتابة والقراءة”.

ووفق دستور عام 2012، فإن انتخابات مجلس الشعب تجري كل أربع سنوات، كان أحدثها في نيسان 2016، حيث اختار أعضاء المجلس هدية خلف عباس، لتولي رئاسة مجلس الشعب، كأول امراة تتسلم المنصب في سوريا.

ورغم انتشار فيروس “كورونا” في سوريا إلا أن حكومة الأسد اتخذت سلسة من قرارات تخفيف الإجراءات الوقائية، حيث قررت حكومة الأسد إعادة فتح الأسواق الشعبية والفعاليات والمحال التجارية والصناعية والخدمات، وإلغاء حظر التجول ضمن المحافظات وبينها، بعد إغلاقها أو إيقاف العمل بها في إطار الإجراءات الرامية للتصدي لفيروس كورونا المستجد.

كما أعلنت وزير التعليم العالي التابعة لحكومة الأسد عودة دوام الجامعات والمعاهد اعتبارًا من 31 من أيار, وضلك بعد توقفه بسبب تفشي فيروس “كورونا”.

وسجلت “رسميا” أول حالة إصابة بمرض “كورونا – كوفيد 19” في العاصمة السورية دمشق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد، الأحد 22 آذار 2020، ليرتفع بعدها عدد الإصابات المسجلة تدريجيا ليصل إلى 44 حالة عدا الإصابات التي لا يعلن عنها من قبل حكومة الأسد، وسط تحذيرات أممية من أن المرض يشكل “خطراً محدقاً” على جميع السوريين.

مصدر الصورة: مجلس الشعب التابع لحكومة الأسد

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments