ألقت قوات الشرطة التابعة لحكومة الأسد القبض منذ 10 أيام على شخص في مدينة حلب لادعائه أنه طبيب، إثر مخالفته حظر التجول المفروض بسب انتشار فيروس “كورونا”.

وقال موقع “حلب اليوم” نقلا عن موقع “هاشتاغ سوريا” إن الشرطة أوقفت المدعو “عبد الرحمن الجاسم” ليلاً في حلب، إثر مخالفته حظر التجول، مشيراً إلى أنه عرف عن نفسه كما هو معتاد منذ 20 عاماً أنه طبيب.

الأمر الذي دعا الشرطة لطلب بطاقته النقابية، ليبرز بطاقة تثبت أنه طبيب شرعي ومن ثم فر هارباً.

وأشار الموقع إلى أنه تم تنظيم ضبط، ووجهت قيادة الشرطة كتاباً إلى نقابة الأطباء ليتبين أن “الجاسم” غير مسجل لدى سجلات النقابة، وأن نقابة الأطباء لا تعلم بحادثة التزوير.

وبحسب الموقع فقد أكدت مدير صحة حلب التابعة لحكومة الأسد “زياد حاج طه” أن “الجاسم” غير مسجل بالنقابة وغير حاصل على أي ترخيص من قبل وزارة الصحة ينص على أنه طبيب.

ولفت الموقع إلى أن المذكور هو أحد المستثمرين بمدينة حلب، وأن البطاقة التي أبرزها لعناصر دورية الشرطة هي عبارة عن ورقة من نقابة المعلمين تنص على أنه طبيب شرعي.

ورجح “طه” على أنه من الممكن أن يكون قد حصل على شهادة من خارج البلاد، إلا أنه لم يقم بتعديل تلك الشهادة من خلال شروط التعديل كإجراء امتحان، وفق قوانين نظام الأسد.

كما فرضت حكومة الأسد حظرا تجول ليلي في مناطق سيطرتها من الساعة السادسة مساء وحتى الساعة السادسة صباحاً منذ يوم الأربعاء الموافق 25/3/2020.

وسجلت “رسميا” أول حالة إصابة بمرض “كورونا – كوفيد 19” في العاصمة السورية دمشق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد، الأحد 22 آذار 2020، ليرتفع بعدها عدد الإصابات المسجلة تدريجيا ليصل إلى 44 حالة عدا الإصابات التي لا يعلن عنها من قبل حكومة الأسد، وسط تحذيرات أممية من أن المرض يشكل “خطراً محدقاً” على جميع السوريين.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 5 أيار 2020، أكثر من 3.5 مليون شخص بالفيروس في نحو 210 دول في العالم، توفي منهم قرابة 249.000 شخص، وتعافى أكثر من مليون، حسب موقع (Worldometers).

ومرض “كوفيد-19” (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس “سارس كوف 2” المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق ملامسة القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عند السعال، لذلك من المهم الابتعاد عن الأشخاص الآخرين بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تعقيم الأسطح التي يمكن ملامستها وغسل اليدين بالصابون لنحو 20 ثانية.

مصدر الصورة: وزارة الداخلية التابعة لحكومة الأسد

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments