قالت مواقع محلية إن حكومة الأسد تختم أيدي كل من يريد الخروج من منطقة السيدة زينب بريف دمشق، وذلك بسبب العزل الصحيّ المفروض عليها لوجود 20 إصابة كورونا لديها.

وقال موقع “هاشتاغ سوريا” إن كل من يريد الخروج من منطقة السيدة زينب المعزولة صحيا بسبب وجود إصابات فيروس “كورونا”ينبغي أن تختم يده بختم أزرق للسماح له بالخروج.

وأشار الموقع إلى استياء أهالي المنطقة من هذه الطريقة في التعامل ومتسائلين عن سبب غياب دور وزارة الصحة التابعة لحكومة الأسد.

ونقل الموقع عن أحد المواطنين قوله: “لماذا لا يتم كتابة بيانات كل مواطن يريد الخروج من المنطقة المعزولة والاستغناء عن طريقة التمييز بالختم”.

وأوضح الموقع أن الختم الأرق يوضع حالياً على يد كل مواطن من سكان السّيدة زينب يريد الخروج لشراء احتياجاته، ويستخدم للتأكد من أنه خرج بطريقة شرعيّة من المنطقة عند عودته.

ولفت الموقع أن ذلك الختم يستخدم عادةً للنزلاء في السجون، من أجل تمييزهم عن غيرهم، كما يستخدم في المسلخ البلدي، حيث يختم على كل شاة كبرهان أنه تم ذبحها وسلخها وفقاً للمواصفات.

وفرضت حكومة الأسد، 3 نسيان، حجرا صحيا على منطقة السيدة زينب في ريف دمشق للاشتباه بحالات إصابة بفيروس “كورونا”.

وسجلت “رسميا” أول حالة إصابة بمرض “كورونا – كوفيد 19” في العاصمة السورية دمشق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد، الأحد 22 آذار 2020، ليرتفع بعدها عدد الإصابات المسجلة تدريجيا ليصل إلى 44 حالة عدا الإصابات التي لا يعلن عنها من قبل حكومة الأسد، وسط تحذيرات أممية من أن المرض يشكل “خطراً محدقاً” على جميع السوريين.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 5 أيار 2020، أكثر من 3.5 مليون شخص بالفيروس في نحو 210 دول في العالم، توفي منهم قرابة 249.000 شخص، وتعافى أكثر من مليون، حسب موقع (Worldometers).

ومرض “كوفيد-19” (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس “سارس كوف 2” المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق ملامسة القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عند السعال، لذلك من المهم الابتعاد عن الأشخاص الآخرين بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تعقيم الأسطح التي يمكن ملامستها وغسل اليدين بالصابون لنحو 20 ثانية.

 

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أن قالت مواقع محلية إن حكومة الأسد تختم أيدي كل من يريد الخروج من منطقة السيدة زينب بريف دمشق، […]