توفيت الإعلامية السورية مها الخطيب اليوم الإثنين في مدينة هامبورغ الألمانية بعد صراع مع مرض السرطان.

وتنحدر الخطيب من مدينة حلب، ودرست العلاقات الدولية في جامعتها ودرست أيضا الحقوق في جامعة بيروت، ثم اتجهت للعمل في الإعلام، وبدأت مسيرتها بالظهور الأول لها عام 2003 على التلفزيون السوري، ثم تنقلت بين عدة قنوات إعلامية منها قناة شام عام 2007، وبعدها انتقلت لقناة العالم الإيرانية.

وكانت الخطيب تخلت عن عملها في كمذيعة في قناة العالم بعد اندلاع الثورة السورية بنحو أسبوعين، وذلك تعبيرا عن رفضها لسياسة القناة، لتتجه إلى مدينة اسطنبول التركية، حيث عملت في قناة أورينت، ومن ثم في قناة الفلوجة، وبعدها هاجرت إلى ألمانيا حيث وافتها المنية.

الإعلامي موسى العمر كتب في تغريدة له على تويتر “وفاة الزميلة والأخت المذيعة الشابة مها الخطيب بنت حلب التي وقفت بجانب شعبها ، في مدينة هامبورغ بألمانيا بعد معاناتها مع السرطان ، قهرته لوقت طويل ، إلى أن سلّمت الروح لبارئها هذا الصباح ، عزائي لزوجها وعائلتها  واخواتها جميعاً ، وإنا لله وإنا إليه راجعون..”.

 

أما الشاعر قصي الإبراهيم كتب “وفاة الإعلامية السورية مها الخطيب في مدينة هامبورغ بعد معاناتها مع مرض السرطان… كانت مها من أوائل الذين انشقوا عن النظام المجرم . لروحها الرحمة ولذويها الصبر والسلوان”.

 

وتوجهت المذيعة صبا مدور بالدعاء وبالرحمة لمها وكتبت “وفاة الإعلامية السورية مها الخطيب رحمة الله عليك يا مها..برحيلك لديار الحق نفقد صوتا حرا في الإعلام وشعاعا منيرا بين أهلنا في سوريا..تبقى سيرتك بيننا كالمسك وكل من جاء بذكرك انحنى لاسمك احتراما.. أسكنك الله فسيح جناته.. والصبر للعائلة الكريمة..إنا لله وإنا إليه راجعون”.

مصدر الصورة: صفحة الإعلامية مها الخطيب على فيسبوك 

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments