هددت جامعة في الهند الطلاب السوريون بالطرد من أماكن اقامتهم فيها، اذا لم تسارع الحكومة السورية بإرسال طائرة لاعادتهم إلى بلدهم، بعد انتشار فيروس “كورونا” في البلاد.

وقال موقع “السويداء 24” إن الجامعة تحوي على300 طالب سوري، بينهم نحو 30 طالب من السويداء.

وأوضح الموقع أن الطلاب أنهم منذ إقرار الإجراءات الاحترازية المتخذة للتصدي لفيروس كورونا، تواصلوا مع السفارة السورية في الهند واتحاد الطلبة، حيث خصصت للطلاب ايميلات وأرقام خاصة بهذا الشأن لإرسال مشكلاتنا.

وأضاف أحد الطلاب أنهم سجلوا رسميا في السفارة على أنهم مواطنين راغبين بالعودة بسبب أزمة الكورونا، مشيرا إلى أن أعداد المصابين في الهند تتفجر يوما بعد يوم حتى أصبحت أكثر من 70 ألف حالة موثقة بزيادة يومية بحوالي 4 آلاف حالة.

وأردف الطالب أنه بعد تصريح معاون الوزير منذ واعداً الجالية الهندية بإرسال طائرتين من مدينة دلهي الى مطار باسل الاسد، “لنتفاجىء مؤخرا بأن فروع الشركة السورية للطيران تخبر أهالينا بأنه لا رحل مجدولة إلى الهند حتى الآن”.

ونوه الطالب أن الجامعة أصبحت تضغط عليهم للمغادرة كونها أخلت السكن الجامعي من جميع الطلاب الهنود والدوليين وحتى العرب عدا السوريين كونه لم تصل أي طائرة لإجلائهم حتى الآن.

وناشد الطالب المعننين من حكومة الأسد بإجلائهم بأسرع وقت لأن الوضع الصحي في الهند أصبح مخيف، “ونحن محجورون منذ شهرين في جامعاتنا التي تعاني نقصاً شديدا في المواد الغذائية بسبب الاقفال العام والكامل في الهند”.

قالت وزارة الخارجية والمغتربين التابعة لحكومة الأسد، أمسالأربعاء، في بيان لها بحسب ما نشرت وكالة “سانا” التابعة لحكومة الأخير، إن عملية إعادة المواطنين تشمل “المواطنين العالقين في الخارج الذين غادروا سورية من 1-1-2020 حتى 1-5-2020 والطلاب الراغبين بالعودة إلى البلاد بفعل تعليق الدراسة في المؤسسات التعليمية في الدول الموجودين فيها وكذلك الموظفون الموفدون بمهام رسمية الذين لم يتمكنوا من العودة بفعل إغلاق الحدود بين الدول”.

وأعلنت وزارة النقل التابعة لحكومة الأسد، الإثنين الماضي، أنها بدأت بإجلاء المواطنين السوريين الراغبين بالعودة من دولة الإمارات إلى سوريا على نفقتهم الخاصة.

وسجلت الهند 78,003 حالة إصابة بفيروس “كورونا”، حيث شفي منها 26,235 حالة، وبلغ عدد الوفيات 2,549 حالة.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments