قامت قوات الأسد باعتقال شابا في مدينة حلب أول أمس الخميس، بعد قيامه بالدفاع عن امرأة تعرضت للإهانة والشتم من قبل أحد عناصر الأسد.

وقالت صحيفة “الجسر” إن الشاب تعرض للضرب قبل اعتقاله بسبب دفاعه عن امرأة ومواجهته للشرطي الذي أهانها، في حي سليمان الحلبي في حلب أثناء انتظارها لاستلام مخصصاتها من السكر والأرز عبر البطاقة الذكية.

وأشارت الصحيفة إلى أن عناصر الأسد أصروا على اعتقال الشاب رغم تدخل والده وحديثه إليهم لتركه، وأصروا على اعتقال ولده أمام ناظريه.

وفي وقت سابق قالت المؤسسة السورية للتجارة التابعة لحكومة الأسد إنها تستعد لتوزيع مادتي السكر والأرز مطلع شهر شباط عبر نظام البطاقة الذكية على غرار المحروقات.

وتصدر البطاقة الذكية في سوريا لكل عائلة في سوريا ضمن مناطق سيطرة حكومة الأسد لتوزيع المشتقات النفطية مثل الغاز والمازوت وغيرها من المواد والخدمات مثل الخبز والشاي والأرز والسكر.

وفي الأسبوع الفائت، قتل شخص مدني وأصيب ثلاثة آخرون بجروح متفاوتة، إثر مشادة كلامية بسبب ارتفاع الأسعار تطورت إلى مشاجرة عنيفة، في سوق للخضار بحي الشعار في مدينة حلب.

وتشهد مدينة حلب والمناطق الخاضعة لسيطرة الأسد فلتاناً أمنياً كبيراً بسبب حمل السلاح العشوائي، فضلاً عن عمليات القتل والخطف والسرقة وغالباً ما يكون وراءها عناصر ميلشيا “الدفاع الوطني”، وسط عجز قوات الأسد عن ضبط الوضع, كباقي مناطق سيطرة حكومة الأسد.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments