فرضت ولاية غازي عنتاب الحجر الصحي على 17 سورياً، إثر التحقق من إصابة لاجئ سوري بفيروس “كورونا” من محافظة إدلب.

وقالت وكالة “دمير أوران” للأنباء، وفقاً لما ترجمه موقع “الجسر ترك”، إن ”الفحوصات الطبية أكدت إصابة لاجئ سوري ينحدر من محافظة إدلب، ويقيم في قضاء إصلاحية منذ 7 أعوام بفيروس كورونا المستجد”.

وأوضحت الوكالة أن مجلس الصحة العامة في ولاية غازي عنتاب فرض الحجر الصحي على 17 شخصاً، من أقرباء المصاب السوري داخل منزليهم في حيي أتاتورك وفوزي شاكماك، كما قامت بإغلاق محل ألبسة يملكه ابن المصاب، في إطار التدابير المتخذة لمكافحة الوباء.

وأشار والي عنتاب “داوود غول” إلى أن إصابات السوريين في الولاية تشكل ما نسبته 2 بالمئة فقط، من مجمل الإصابات المسجلة.

وسبق أن وضعت السلطات التركية 110 عاملاً زراعياً سورياً، في الحجر الصحي بعد أن وصلوا إلى ولاية كلس، قادمين من جزيرة قبرص التركية.

وبلغ عدد المصابين بفيروس “كورونا” في تركيا  150 ألفًا و593، أمس الإثنين، بعد تسجيل 1158 إصابة، في حين وصل عدد المتعافين إلى 111 آلاف و577، بعد شفاء 1615، وبلغ إجمالي الوفيات 4171، بعد تسجيل 31 وفاة.

وبلغ إجمالي تعداد السوريين في تركيا بحسب الإحصائيات التي أوردتها صحيفة ملييت يبلغ 4.29 بالمئة، من إجمالي تعداد الأتراك، ووفقا للصحيفة فقد يبلغ عدد السوريين المقيمين في كلّس 131 ألف و914، بينما يبلغ تعداد السكان الأصليين 130 ألف و825.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 11 أيار 2020، قرابة 4.6 مليون شخص بالفيروس حول العالم، توفي منهم أكثر من 309 آلاف شخص، وتعافى أكثر من 1.7 مليون، حسب موقع (Worldometers).

ووفق الأرقام الأخيرة فقد بلغت نسبة الوفيات بسبب المرض نحو 6.6 بالمئة، فيما بلغت نسبة حالات الشفاء بين المصابين حتى الآن قرابة 38.1 بالمئة من مجموع الإصابات المسجلة.

ومرض “كوفيد-19” (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس “سارس كوف 2” المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق ملامسة القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عند السعال، لذلك من المهم الابتعاد عن الأشخاص الآخرين بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تعقيم الأسطح التي يمكن ملامستها وغسل اليدين بالصابون لنحو 20 ثانية.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments