أقدم شاباً برتبة ملازم في قوات الأسد على قتل شقيقته الحامل، أمس الثلاثاء، بعدة طلقات نارية في إحدى أحياء مدينة طرطوس غرب سوريا بسبب الميراث.

وقال موقع “تلفزيون الخبر” إن الجريمة وقت عند الساعة الحادية عشر صباح اليوم الثلاثاء حيث أقدم أقدم “علي اليوسف” بإطلاق عدة طلقات نارية من مسدس على أخته الصغرى “لمى اليوسف” في حي وادي الشاطر جنوبي مدينة طرطوس.

وأشار الموقع إلى أن الشقيق الأكبر أقدم على قتل شقيقته بسبب الخلاف على الميراث.

وأوضح رئيس مركز الطب الشرعي في طرطوس الدكتور علي سيف الدين أنه بعد الكشق على جثمان المتوفية تبين أن المتوفية تعرضت لعدة طلقات نارية نافذة من سلاح فردي أحادي المقذوف من مسافة قريبة بالمسح الشعاعي، ومن خلال تقرير الأشعة تبين أنها حامل في الأسبوع العشرون والجنين متوفي بدون نبض” لافتاً إلى أن “سبب الوفاة هو الصدمة النزفية الناجمة عن الطلق الناري”.

وأضاف الموقع أن “علي اليوسف” ضابط برتبة ملازم أول في الشرطة ويخدم في الحسكة، وسبق أن تم توقيفه بجرم التهجم على والديه وإشهاره السلاح عليهم وتهديدهم فيه منذ قرابة 5 أشهر.

وفي نسيان الفائت، أقدم رجل في ريف طرطوس على قتل زوجته وطفليه طعنا بالسكين قبل محاولته الانتحار بتناول كمية من الأدوية وضرب يديه بالسكين في محاولة منه لابعاد الشكوك عنه.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد ازديادا في معدل الجريمة وحوادث الاعتداء بغرض السرقة والتي تسجل غالبا ضد “مجهولين” وسط فلتان أمني في ظل إهمال وغياب لدور الأجهزة الأمنية.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments