جندت روسيا نحو 600 من شباب محافظة حمص للقتال كمرتزقة في صفوف مليشيا الجنرال الليبي خليفة حفتر مقابل راتب شهري يصل حتى 1500 دولار لكل عنصر.

وقالت وكالة “الأناضول” التركية بحسب مصادر لها، الأربعاء، إن القوات الروسية وبمساعدة من المجموعات الإرهابية التابعة لإيران، نقلت المجندين إلى مطار حماه العسكري وسط سوريا، حيث تم تسليم كل واحد منهم مبلغ 500 دولار كدفعة مبدئية بعد توقيعهم على عقود الانضمام.

وأوضحت المصادر أن عقود الانضمام مدتها 3 أشهر قابلة للتجديد، مشيرة إلى أنه تم نقل المجندين بعد ذلك إلى القاعدة الروسية في مطار حميميم (غرب)، حيث بدأ إرسالهم على دفعات إلى ليبيا.

وتضم مليشيا حفتر عددا كبيرا من المرتزقة من إفريقيا والشرق الأوسط، ممن يساندون الجنرال الانقلابي في هجومه الفاشل منذ 4 أبريل/ نيسان 2019، للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دوليا، تكبد خلاله خسائر فادحة.

وسبق أن قال مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، الأسبوع الفائت، إن بلاده تعلم أن روسيا تتعاون مع الأسد لإرسال مرتزقة إلى ليبيا للقتال إلى جانب حفتر.

وجندت ميليشيا “فاغنر” الروسية شبانا من محافظة السويداء الخاضعة لسيطرة قوات الأسد جنوبي سوريا، للقتال معها إلى جانب ما يدعى بـ”الجيش الوطني الليبي” الذي يقودها المشير خليفة حفتر ضد  حكومة “الوفاق الوطني” الليبية برئاسة فائز السراج.

ويحظى “حفتر” بدعم روسيا والسعودية والإمارات ومصر وفرنسا ومؤخرا أمريكا، حيث أطلق الأخير شهر نيسان 2019، عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة الليبية طرابلس إلا أن قواته هزمت في معركة مدينة غريان (82 كم جنوب العاصمة طرابلس)، وسط تبادل الطرفين الاتهامات بالحصول على دعم من قوى خارجية.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments