أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الإثنين، أن بلاده تبذل الجهود لتأمين وقف إطلاق نار دائم في إدلب ضمن إطار الاتفاقية المبرمة بين أنقرة وموسكو في مارس/ آذار الماضي.

وقال أكار أثناء جولة تفقدية لمقرات عسكرية بولاية قيصري وسط تركيا: “نبذل ما في وسعنا للتوصل إلى حل سياسي بإدلب. هناك بعض الانتهاكات الصغيرة إلا أن المشهد العام يظهر الالتزام بوقف إطلاق النار”، بحسب ما نقلت وكالة “الأناضول” التركية.

وأشار أكار، إلى أنه في أعقاب الاتفاقية المبرمة بين أنقرة وموسكو، عاد قرابة 300 ألف نازح إلى مناطقهم التي نزحوا منها في إدلب.

وقال أكار، أول أمس السبت، إن عمليات الجيش المكثفة مستمرة في إدلب ومناطق “غصن الزيتون” و”درع الفرات” بريف حلب في سوريا.

وفي شهر آذار قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن قوات بلاده ستستأنف عملياتها العسكرية من حيث توقفت في حال فشلت هدنة وقف إطلاق النار في إدلب.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، 5 مارس/ آذار، التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في محافظة إدلب مع الاحتفاظ بحق الرد على هجمات الأسد.

وشهد قبل ذلك ريفا إدلب الجنوبي وحلب الغربي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة: وزارة الدفاع التركية

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments