كشفت إحصائية صادرة عن “المكتب المركزي للإحصاء” التابع لحكومة الأسد، أن 80% من سكان سوريا يعيشون تحت خط الفقر “المدقع” في مناطق سيطرة الأخير.

وقال مكتب الإحصاء، بحسب ما نشر موقع “حلب اليوم” إن أكثر من 2.66 مليون عامل يتقاضون أجراً أقل من 65 ألف ليرة سورية شهرياً، وهم نفسهم يعيلون حوالي 13.3 مليون شخص من إجمالي عدد السكان المقدر بـ 16.8 مليون نسمة، وفق المكتب.

وأشار المكتب إلى أن الغالبية العظمى تتركز لدى العاملين في القطاع العام التابع لحكومة الأسد حيث يشكلون 75% من مجمل من يقع تحت خط الفقر المدقع مقابل 25% للعاملين في القطاع الخاص.

وكانت نسبة السكان الذين كانوا يعيشون تحت خط الفقر المدقع في سوريا عام 2011 بلغت 7.5% من عدد السكان، استناداً إلى بيانات مسوحات العمل حسب فئات الرواتب والأجور للذين كانوا يعملون بأقل من 9 آلاف ليرة سورية في القطاعات “عام، وخاص، ومشترك”.

وحددت الأمم المتحدة فإن حد خط الفقر يبلغ 1.90 دولار، وهو الكلفة التي يمكن من خلالها تأمين الحد الأدنى من مستلزمات المعيشة، أي البقاء على قيد الحياة فقط.

وسبق أن قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في الأردن،في شهر آذار، إن نحو نصف مليون لاجئ سوري يمثلون قرابة 79 بالمئة من اللاجئين السوريين في الأردن، يعيشون تحت خط الفقر، وبأقل من ثلاثة دولارات يوميا.

ومنذ أسابيع، قالت الأمم المتحدة إن نحو 8 ملايين سوري يعانون من انعدام الأمن الغذائي في ظل ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا في البلاد.

يأتي ذلك في الوقت الذي تسجل فيه الليرة السورية انهيار كبيرا، حيث بلغت حاجر الـ2000 ليرة مقابل دولار واحد، في دمشق، وسط انهيار متواصل بسعر الليرة وتذبذب الأسواق.

مصدر الصورة: فليكر

guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] بشار الأسد الخميس، رئيس حكومته المهندس عماد خميس من منصبه، وعين وزير الموارد المائية في حكومة النظام […]