أعلنت السلطات اللبنانية، اليوم الثلاثاء، عن تسجيل 13 إصابة جديدة بفيروس “كورونا المستجد” بين اللاجئين السوريين، في بلدة مجدل عنجر في محافظة البقاع، شمال شرقي لبنان.

وقالت “الوكالة الوطنية للإعلام” أن 13 إصابة جديدة سُجلت للاجئين سوريين، ليرتفع مجموع الإصابات بين اللاجئين إلى 16 إصابة، بينهم سيدة لبنانية متزوجة من سوري.

وأشارت الوكالة إلى أن محافظ البقاع كمال أبو جوده ووزارة الداخلية والبلديات وممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في البقاع جوزيب زاباتر، يتابعون مسألة الإصابات الجديدة بفيروس “كورونا المستجد”، المسجلة في البلدة.

وأوضحت الوكالة أن محافظ البقاع أعطى التوجيهات لإلزام سكان المبنى بالحجر المنزلي، لمدة أسبوعين، بعد إجراء اختبارات “PCR” لهم.

وسبق أن قالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) إن هم سجلوا إصابة امرأة فلسطينية سورية بفيروس “كورونا” تقيم بمخيم الجليل في البقاع بلبنان.

الجدير ذكره أن هيومن رايتس ووتش قالت إن 21 بلدية في لبنان على الأقل فرضت قيودا تمييزية على اللاجئين السوريين لا تُطبق على السكان اللبنانيين، كجزء من جهودها لمكافحة “فيروس كورونا المستجد”.

ويقيم في لبنان نحو مليون ونصف مليون لاجئ سوري، منهم حوالي 950 ألفًا مسجلين رسميًا لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وسجلت وزارة الصحة اللبنانية ألف و119 إصابة بفيروس “كورونا المستجد” في عموم البلاد، منذ 21 من شباط الماضي، تُوفي منها 26 شخصًا، وشُفي منها 688 شخصًا.

مصدر الصورة: مشفى لبنان الإيطالي

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments