قالت وسائل إعلام محلية إن عشرات العناصر السوريين من الشرطة المدنية دخلوا إلى نقطة المراقبة التركية في مدينة مورك الخاضعة لسيطرة قوات الأسد شمالي حماة، بعد إخضاعهم لمعسكر تدريبي في تركيا.

وذكر موقع “تلفزيون سوريا”، نقلاً عن مصدر خاص أن الدفعة الأولى من الشرطة والبالغ عددهم 150 عنصراً، وصلت إلى النقطة التركية في مورك قبل يومين، بعد أن أجروا جولة مع الجيش التركي في مدينة خان شيخون جنوبي إدلب.

وأشار الموقع إلى أن هذه الدفعة من عناصر الشرطة خضعت في منتصف شهر رمضان الفائت، لمعسكر تدريبي في ولاية أورفا التركية، لمدة 15 يوماً، في حين ستصل الدفعة الثانية خلال 10 أيام تقريباً.

وأوضح أنه المفترض أن يعمل هؤلاء العناصر السوريون ضمن شرطة مدنية في المخافر التركية، على الطرق الدولية، وفقاً لاتفاق موسكو الأخير.

وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الإثنين الفائت، أن بلاده تبذل الجهود لتأمين وقف إطلاق نار دائم في إدلب ضمن إطار الاتفاقية المبرمة بين أنقرة وموسكو في مارس/ آذار الماضي.

وسيطرت قوات الأسد على مدينة مورك بريف حماة الشمالي، 23 آب 2019، وحاصرت نقطة المراقبة التركية المتواجدة قربها، لتسيطر بذلك على كامل ريف حماة الشمالي.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، 5 مارس/ آذار، التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في محافظة إدلب مع الاحتفاظ بحق الرد على هجمات الأسد.

وشهد قبل ذلك ريفا إدلب الجنوبي وحلب الغربي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

مصدر الصورة: وزارة الدفاع التركية

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments