قام المركز السوري لبحوث السياسات بإجراء بحث أحصى من خلاله خسائر سوريا خلال الـ 9 سنوات الماضية جراء الحرب.

وقال الباحث في المركز ربيع نصر لـ”الشرق الأوسط”، بحسب ما نقل موقع صوت العاصمة، إنه بلغ إجمالي الخسائر الاقتصادية في سوريا خلال تسع سنوات من الحرب أكثر من 530 مليار دولار أميركي، ذلك بزيادة تجاوزت 130 مليارا عن أسوأ تقديرات لخبراء أممين وسوريين قبل سنتين.

وأوضح نصر أنه تضرر 40 في المائة من البنية التحتية ما تسبب في خسارة حوالي 65 ملياراً، وبلغ معدل الفقر 86 في المائة بين السوريين البالغ عددهم حوالي 22 مليوناً.

وأشار إلى أنه بلغ عدد الوفيات المرتبطة بالنزاع 690 ألف شخص بينهم 570 ألفا قتلوا بشكل مباشر نتيجة النزاع الذي أدى إلى خروج 13 مليونا من بيوتهم نازحين ولاجئين.

ولفت أنه يعيش 2.4 مليون طفل خارج المدارس، ويتم تعليم ست مناهج في مناطق مختلفة من سوريا، ويمثلون 35% من الأطفال في سن الدراسة.

وأكد أنه أمام هذه المؤشرات “لا يمكن الحديث عن إعادة الإعمار قبل معالجة جذور النزاع وأهمها الظلم الذي يرتبط بالظلم السياسي والظلم الاقتصادي والظلم الاجتماعي”.

وسبق أن قال نائب المندوب البريطاني لدى الأمم المتحدة إن المشاكل التي تواجه قطاع الصحة والاقتصاد السوريين ليست نتيجة للعقوبات، بل بسبب قوات الأسد، من خلال المحسوبية والفساد ومن خلال إدارتها الوحشية للحرب.

وتشترط دول أوروبية وأميركا تحقيق حل سياسي بموجب القرار 2254، فيما تطالب موسكو ودمشق برفع العقوبات الاقتصادية. ومن المقرر عقد مؤتمر للمانحين في بروكسل في نهاية الشهر المقبل لتقديم تعهدات مالية وبحث الملف السياسي.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments