أقدم رجل في منطقة الكسوة بريف دمشق بقتل شقيقه بإطلاق الرصاص عليه مباشرة إثر خلافهم على بضعة أمتار من منزل والدهما.

وقالت وزارة الداخلية التابعة لحكومة الأسد إنه حضر (عبد الرحمن . ق) ومعه جثة والده المواطن ( موسى . ق ) وادعى بإقدام عمه شقيق والده المدعو ( زكريا . ق ) بقتل والده بإطلاق النار عليه بشكل مباشر مما أدى لوفاته.

وبعد إلقاء القبض على ( زكريا . ق ) اعترف بقتل ( موسى . ق ) وذلك بمحلة زاكية بريف دمشق ضمن أرض زراعية عائدة للمغدور، حيث قام بالاتصال بشقيقه وأعلمه أنه قادم لقتله ولكن شقيقه لم يصدق ذلك.

وفور مشاهدته قام بإشهار البارودة الحربية وأطلق النار عليه حيث سقط على الأرض ثم أكمل باتجاه شقيقه وأطلق عليه ثمان طلقات نارية على كافة أنحاء جسمه للتأكد من أنه قد مات بالفعل.

وأشارت إلى أن سبب قتله يعود إلى خلاف حول أربعة أمتار من منزل والده ” المتوفي ” والذي قسم المنزل بينهما بالإضافة إلى خلاف حول مبالغ مالية وأمور تتعلق بالورثة .

وأضافت الوزارة أنه بعد فحص الجثة تبين تعرض المغدور لعدة عيارات نارية في الرأس والعنق واليد اليسرى والظهر، وتم إلقاء القبض على الجاني وبحوزته السلاح.

وسبق أن أقدم أب على قتل أطفاله الثلاثة بمساعدة زوجته (خالة الأولاد) خنقا في ريف دمشق، وذلك بسبب خلافات عائلية بينه وبين زوجته المقبوض عليها.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد ازديادا في معدل الجريمة وحوادث الاعتداء بغرض السرقة والتي تسجل غالبا ضد “مجهولين” وسط فلتان أمني في ظل إهمال وغياب لدور الأجهزة الأمنية.

مصدر الصورة: وزارة الداخلية التابعة لحكومة الأسد

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments