أعلنت إدارة معبر “باب الهوى”الحدودي مع تركيا، اليوم الإثنين، عن موافقة السلطات التركية بدخول عدد محدد من مرضى السرطان للعلاج في تركيا.

وقالت إدارة المعبر في بيان على صفحتها على موقع فيس بوك، إنه بعد التنسيق بين إدارة معبر باب الهوى والجانب التركي تقرر السماح بدخول خمس حالات من مرضى السرطان يومياً للعلاج في تركيا.

وأضافت أنه على المرضى مراجعة العيادات الخارجية لمشفى باب الهوى كُلٌ حسب الطبيب المختص بمرضه مصطحبين معهم أوراقهم الطبية والثبوتية الشخصية.

وكانت نفت إدارة المعبر نهاية شهر أيار الماضي فتح المعر بشكل كامل أمام الحالات المرضية وأكدت حينها أن دخول المرضى للعلاج في تركيا متوقف باستثناء بعض الحالات الإسعافية المهددة بالوفاة مثل “توقف القلب – توقف التنفس – نزف دماغ – منفسة – حروق حديثة– حضانة الأطفال الخدج – حصار قلب تام”.

وأشارت إلى أنه حالات مرضى السرطان فلا يتم قبول دخولها حاليا كحالات إسعافية استثنائية إلا في حال تعرض المريض إلى توقف للقلب أو توقف للتنفس أو إصابته بزلة تنفسية. وأكدت أن الجانب التركي يعتبر مرضى السرطان عموما حالات باردة وليست إسعافية استثنائية.

وفي الثالث عشر من آذار/ مارس الماضي، أعلنت إدارة معبر باب الهوى الحدودي، عن إغلاق المعبر البري أمام حركة المسافرين والمرضى من أصحاب الحالات العلاجية الباردة (غير الإسعافية) واقتصر العمل فيه على الشاحنات التجارية والحالات الإسعافية التي تحتاج إلى نقل من سوريا إلى تركيا.

ولكن بعد أيامٍ قليلة، صدر قرار شمل إيقاف الدخول بوجه الحالات الإسعافية، ومن ضمنهم الأطفال حديثي الولادة، الذين قد يحتاجون إلى الحاضنات والغواصات وأجهزة التنفس الاصطناعي، ولا سيما الأطفال الخدج.

مصدر الصورة: معبر باب الهوى

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments