أعلنت وزارة الدفاع التركية، تسيير الدورية المشتركة الرابعة عشر مع روسيا على الطريق الدولي حلب – اللاذقية M4 بريف إدلب بمشاركة قوات برية وجوية.

وقال ناشطون لبوابة سوريا إن الدورية التركية الروسية سيرت صباح اليوم على طريق M4 بين بلدة الترنبة غرب مدينة سراقب وقرية أورم الجوز غرب مدينة أريحا.

وأضاف الناشطون أن الدورية ضمت ثلاث عربات مصفحة تركية وثلاث روسية، بالإضافة لعربتين للمرافقة، سبقها استنفار تركي بمسار الدوية، كما تم منع المدنيين من الاقتراب من الطريق الدولي.

ويذكر أن هذه الدورية الرابعة عشر على طريق M4 والسابعة التي تصل إلى عمق المناطق التي تسيط عليها فصائل الجيش الحر والفصائل الإسلامية، والثانية التي تتعدى مدينة أريحا غربا والأولى التي تتعدى مدينة أريحا غربا وتقطع مسار 20 كم تقريبا.

وسبق أن رشق معتصمون، الخميس الفائت، دورية عسكرية تركية – روسية مشتركة بالحجارة، على الطريق الدولي حلب – اللاذقية “M4” قرب مدينة أريحا بريف إدلب شمالي سوريا، وتعتبر هذة الحادثة الثانية من نوعها.

وفي 13 نيسان، قامت القوات التركية بفض نقطة اعتصام الكرامة المتقدمة شرق بلدة النيرب وجرفت الخيام، وأجبرت المعتصمين على العودة إلى النقطة المركزية في بلدة النيرب.

وسبق أن قال “جاويش أوغلو” الثلاثاء 10 آذار 2020، إن شمال طريق “M4” في سوريا سيكون تحت الرقابة التركية بينما سيخضع جنوبه لرقابة روسية.

وأعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الخميس 5 آذار 2020، عن توصلهما لاتفاق وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، حيث دخل حيز التنفيذ الجمعة 6 آذار 2020 الساعة 00:01 .

وقبل إعلان وقف إطلاق النار في إدلب، شهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي 2019، منذ 25 تشرين الثاني، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.
مصدر الصورة: وزارة الدفاع التركية

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments