شنّت طائرات روسية غارات عدة في شمال غرب سوريا، للمرة الأولى منذ سريان وقف لإطلاق النار قبل ثلاثة أشهر.

وقال ناشطون لبوابة سوريا إن غارات روسية استهدفت قبيل منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء مناطق في شمالي غربي حماة بالقرب من الحدود الإدارية بين محافظات حماة وإدلب واللاذقية.

وقال فريق منسقو استجابة سوريا إن عشرات العوائل العائدة مؤخرا إلى قراها نزحت مجددا نتيجة التصعيد الأخير من قوات الأسد وروسيا، مشيرا لتخوف الأهالي من التحليق الكثيف للطيران الحربي الروسي بالمنطقة.

وأضاف الفريق في بيان أن عشرات العوائل الأخرى تستعد للخروج من جنوبي المحافظة جراء التصعيد الأخير والخروقات المتكررة لقوات النظام الأسد والميليشيات المساندة له.

وأشار اليان أن مئات العوائل فضلت البقاء في أماكن النزوح شمالي غربي سوريا، عن العودة للمناطق المحاذية لمناطق سيطرة قوات الأسد، وذلك بسبب الخوف من انهيار وقف إطلاق النار المعلن عنه 5 آذار 2020.

وتعتبر غارات الليلة هي الغارات الأولى منذ سريان وقف إطلاق النار الذي أعلنته تركيا وروسيا في 5 آذار الماضي.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، 5 مارس/ آذار، التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في محافظة إدلب مع الاحتفاظ بحق الرد على هجمات الأسد.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يشهد فيه ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما عسكريا بريا من قبل قوات الأسد والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، إلا أن وتيرته ازدادت بتاريخ 20 كانون الأول 2019، حيث سيطرت خلاله على العشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments