كشفت مسؤول في حكومة الأسد عن آليات عمل اتخذتها حكومته للتعامل مع
العقوبات الواردة في قانون قيصر، وآثارها، بهدف التخفيف من حدتها.

وقال وزير الاقتصاد في حكومة الأسد سامر الخليل في تصريحات لصحيفة الوطن المقربة من حكومته، إنه تم تقديم التسهيلات الممكنة لقطاع الأعمال، بما يتيح تأمين الاحتياجات الضرورية، بالإضافة إلى الاستمرار بالعمل على تعزيز التعاون الاقتصادي مع الدول الحليفة، لتجاوز تبعات هذا القانون على جميع الأطراف.

ونوه الخليل إلى أن سوريا ما زالت تتمتع بعدد من المقومات للاعتماد على ذاتها اقتصاديا، وهو ما يتم العمل عليه اليوم وفي الفترة السابقة بشكل حثيث.

وزعم الخليل أن “جزءا من القطاع الصناعي السوري استعاد عافيته تدريجيا، وبات ينفض عنه غبار الحرب والدمار والأضرار، كما حظي بدعم حكومي، فبات يستطيع اليوم أن يؤمن نسبة هامة من احتياجات السوق المحلية الأساسية من الصناعات الغذائية والدوائية والنسيجية، وبعض الصناعات الكيميائية”.

وقلل الخليل من تأثيرات قانون قيصر على الوضع الاقتصادي في سوريا داعيا في الوقت نفسه لضرورة أن يكون السويون واقعيين فقال “لا يمكن القول بأنّه لن يكون هناك تأثير لهذا القانون على الوضع الاقتصادي والتجاري في سوريا، وبالمقابل يجب ألا نتأثر بحالة التهويل التي يحاول اليوم الكثير من أعداء سوريا الترويج لها بهدف خلق آثار مضاعفة في الجانب الاقتصادي، إذ تتعرض سوريا منذ سنوات لإجراءات تهدف إلى تقييد قدرتها على إتمام التسويات المالية، اللازمة للعمليات التجارية، بنتيجة ضعف إمكانية فتح الاعتمادات المستندية اللازمة لعمليات الاستيراد والتصدير، وبنتيجة تقييد إمكانية إصدار الكفالات المصرفية وقبولها عن طريق المصارف العالمية”.

وأوضح أن قانون قيصر يستهدف “فرض عقوبات على سوريا والدول والجهات التي تتعامل معها، ومحاصرة المصرف المركزي بهدف خنقه وتضييق هوامش حركة مخزون القطع الأجنبي، ومعاقبة الشركات التي تتعامل أو تمول حكومة الأسد”.

وصادق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قانون قيصر في 21 كانون الأول 2019 الماضي بعد مصادقة مجلس النواب الأميركي على مشروع قانون موازنة الدفاع المتضمن”قانون قيصر” في ١١ كانون الأول الجاري، بأغلبية أصوات وصلت إلى ٣٧٧ صوتاً مقابل ٤٨.

وتشمل العقوبات بشار الأسد وزوجته أسماء، بالإضافة إلى توسيع نطاق العقوبات الاقتصادية على سوريا، لتشمل قطاعات رئيسية عامة يقودها أشخاص في حكومة الأسد، أو أي شركات خاصة تدعمه في مسألة إعادة الإعمار.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments