فرضت حكومة الأسد اليوم الاثنين، فرضها حجرا صحيا على بلدة رأس المعرة في منطقة القلمون الغربي، بعد اكتشاف 19 إصابة بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، وهي البلدة الثالثة التي تخضع للحجر الصحي في ريف دمشق.

وقالت وزارة الصحة في حكومة الأسد في بيان عبر حسابها في فيس بوك، إنها سجلت 16 إصابة بفيروس كورونا المستجد، بعد مخالطة أشخاص لسائق شاحنة يعمل على خط سوريا- الأردن، وفرضت حجرا صحيا على البلدة منعا لانتشار الفيروس.

وأضافت الوزارة أنه كانت تم اكتشاف إصابة سائق الشاحنة، في 4 من حزيران الحالي، في حين أعلنت لاحقا عن تسجيل ثلاث إصابات جديدة في البلدة المحجورة ما يرفع عدد الإصابات المعلن عنها في سوريا إلى 144، إصابة.

وسبق أن فرضت حكومة الأسد عزلا كاملا على بلدة منين بريف دمشق الشمالي، ومنطقة السيدة زينب، ومنعت التواصل بينهما وبين المناطق المجاورة، بعد تسجيل إصابات بفيروس كورونا في المنطقتين.

وسجلت “رسميا” أول حالة إصابة بمرض “كورونا – كوفيد 19” في العاصمة السورية دمشق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد، الأحد 22 آذار 2020، ليرتفع بعدها عدد الإصابات المسجلة تدريجيا ليصل إلى 50 حالة عدا الإصابات التي لا يعلن عنها من قبل حكومة الأسد، وسط تحذيرات أممية من أن المرض يشكل “خطراً محدقاً” على جميع السوريين.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 8 حزيران 2020، أكثر من 7.1 مليون شخص بالفيروس في نحو 210 دول في العالم، توفي منهم أكثر من 400ألف شخص، وتعافى أكثر من 3.4 مليون شخص، حسب موقع (Worldometers).

ومرض “كوفيد-19” (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس “سارس كوف 2” المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق ملامسة القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عند السعال، لذلك من المهم الابتعاد عن الأشخاص الآخرين بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تعقيم الأسطح التي يمكن ملامستها وغسل اليدين بالصابون لنحو 20 ثانية.

مصدر الصورة: المركز الإعلامي في رأس المعرة

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments