كشفت مصادر صحفية عن تسجيل حالات “بيع كلى” في محافظات سورية، بسعر 30 مليون ليرة سورية، في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة، وغير المسبوقة التي يمر بها السوريون.

وقال موقع هاشتاغ سوريا المحلي إنه استطاع التواصل مع عدد من الأشخاص الذين أعلنوا عن عرضهم “كلاهم” للبيع وأنهم يبحثون عن أشخاص مقتدرة ماديا وبحاجة لزرع كلى حتى يبيعونهم، لتأمين احتياجاتهم ومصاريفهم اليومية.

ونقل الموقع عن (ت.و) التي تعرض كليتها للبيع في محافظة حمص، التي أكدت أنها لا مانع لديها ببيع كليتها بعد أن سمعت أن سعرها يصل لقرابة 30 مليون ليرة، وأضافت مبررة “منزلي بالأجار وراتبي 30 ألف، لأني سحبت قرض من الدولة بسبب مرض بأذني وأجار البيت 30 ألف يعني فعليا أنا بدون أي مصروف كل الشهر”.

وكذلك قالت (ب.ر) وهي من سكان مدينة دمشق وتبلغ 30 عاما، إنها تبحث منذ مدة على من يشتري كليتها كي لايموت أولادها من الجوع، مشيرة إلى أن عائلتها تتكون من 3 أولاد وزوجها عسكري في صفوف قوات الأسد وراتبه الشهري لا يتعدى 80 ألف، منوهة أنهم باعوا أثاث البيت ولم يتبقى ما يمكن بيعه إلا أعضاء أجسامهم.

أما (ع.أ) المقيم في حمص، قال إنه عارض كليته للبيع منذ فترة بسبب الوضع الذي وصل له هو وأسرته، وأكد (ط.ع) أنه مستعد للبيع، وقال”أريد بها 40 مليون، ووضعت رقم هاتفي في كل مكان ليتصل بي أي شخص يبشرني أنه وجد من يشتري “الكلية”.

 

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments