عثر الأهالي صباح اليوم الخميس، على جثة رجل مقتول، طعنا بالسكين في منطقة الميدان بمدينة حلب، الخاضعة لسيطرة قوات الأسد.

وقال ناشطون لـ “بوابة حلب”،(التابعة لمشروع بوابة سوريا) إن الأهالي عثروا على جثة الرجل مقتولاً و مرمي خلف ساحة البيجو في منطقة الميدان وسط مدينة حلب، بعد تعرضه للطعن بالسكين من قبل مجهولين.

وأشار الناشطون إلى أن هذه الجريمة هي الثانية من نوعها في منطقة الميدان خلال أقل من شهر، دون معرفة مرتكبيها، لافتين أن الأهالي يوجهون الاتهامات للشبيحة في مدينة حلب بهدف السرقة.

وفي وقت سابق قتلٍ رجل ستيني في حي “قرلق” في حلب القديمة جريمة, أثناء محاولته التصدي لمحاولة سرقة منزله.

وسبق أن أعلنت الهيئة العامة للطب الشرعي التابعة لحكومة الأسد، أنه تم تسجيل 50 حالة وفاة استدعت تدخّل الطب الشرعي فيها منذ 20 آذار وحتى 16 نيسان 2020 في سوريا.

الجدير بالذكر، أن المناطق التي تسيطر عليها قوات الأسد تشهد إنفلاتاً أمنياً، وتشهد المدن عمليات سلب ونهب وخطف وقتل بطرق مختلفه، في ظل إهمال حكومة الأسد لهذه الحالة، لا سيما أن معظم الجرائم يرتكبها متنفذين تابعين لها.

وتشهد مدينة حلب وريفها الخاضعة لسيطرة قوات الأسد ارتفاعاً ملحوظاً في جرائم اغتصاب الأطفال، والاعتداء الجنسي عليهم مقارنةً مع بقية المحافظات السورية، حيث تم توثيق حالات شهدتها أحياءً عدة من حلب، منها ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي ومنها ما لم يظهر على الإعلام.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments