تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لعقد زواج بين سوريين في ألمانيا، مهره “علم الثورة السورية”.

وبحسب صورة العقد، فإن ولي أمر العروس يحيى هلال، طلب لموكلته عزة أسعد العوض، “علم الثورة السورية ” كمهر لتزويجها من الشاب محمد أكرم وانلي.

وعبر وانلي عن فرحه وفخره من طلب ولي أمر عروسته، وبارك له الكثيرون في مواقع التواصل، وأكد معلقون أن المهر الذي طلب منه ليس بالأمانة السهلة وعليه أن يكون قادراً على حفظها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ونقل موقع “زمان الوصل”، الاثنين، عن العريس “محمد” البالغ من العمر 37 عاما، قوله: “شعرت بالفرح والفخر من طلب يحيى هلال ولي أمر العروس عندما طلب مني علم الثورة السورية كمهر لموكلته”، ولفت إلى أنه عمل فعلاً على إحضار العلم وقام بتسليمه لخطيبته بحضور الشاهدين “محمد التركماني” و”زياد طارق”.

وتخرج العريس الحمصي من كلية الإعلام وعمل مذيعا في إذاعة “البيضاء” في مدينة حمص إضافة لمشاركته بعدة مسلسلات سورية منها “الولادة من الخاصرة” و”في حضرة الغياب”، قبل أن يلجأ إلى ألمانيا عام 2015 هاربا من بطش قوات الأسد.

وبحسب تقرير سابق لموقع اقتصاد سوري، يعد البحث عن شريك الحياة في ألمانيا، أحد أبرز الصعوبات التي يعاني منها اللاجؤون، وقد يصل أحياناً إلى درجة “المستحيل”.

ونقل الموقع عن محمد سيجري، الذي يدير إحدى صفحات التواصل الإجتماعي التي تساعد السوريين في البحث عن شريك الزواج المناسب، قوله إنّ “فيسبوك” بات بديلاً عن الطرق التقليدية في البحث عن الزواج.

ويضيف سيجري في إشارة منه إلى شبه استحـ.الة الزواج بالطرق التقليدية في دول اللجوء: “أغلب الشباب يعيشون لوحدهم في مدن وقرى مختلفة، إضافة إلى وجود خلـ.ل ديموغرافي يظهر في زيادة عدد الشباب عن عدد الفتيات المقبلات على الزواج”.

مصدر الصورة: azza alawad

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments