انتشر عبر موقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يُظهر مشكلة جماعية قيل أنها نشبت بين أهالي منطقة “حمانا” وفريق مسلسل “الهيبة”، واستدعت تدخل الجيش اللبناني.

وقالت وسائل إعلام لبنانية إن أحد أعضاء فريق مسلسل الهيبة عرقل السير في القرية عندما حاول عبور الطريق بشكل معاكس، معرضا حياة الآخرين للخطر، الأمر الذي استوج تدخل مختار البلدة لاخباره بمخالفته للقانون، فرد عليه “بشتيمة تعرض فيها للرموز الدينية”.

وأضاف المصدر أن الأمر تطور لتدخل أهالي المنطقة، وتطور المشكلة بينهم وبين فريق عمل المسلسل، فقام أحد الأشخاص بإطلاق النار، ما استدعى تدخل الجيش اللبناني لتطويق الخلاف وتم إلقاء القبض على مطلق النار.

فما كان من أهالي البلدة إلا أن قطعوا طريق حمانا بالإطارات المشتعلة، احتجاجا على إلقاء القبض على ابن البلدة، بدلا من القبض على الشخص الذي تسبب بالإشكال.

وعاد الخلاف ليتطور بشكل تصاعدي حتى وصل حد التشابك، مما دفع صناع المسلسل للاستنجاد بالقوى الأمنية التي تدخلت لفض الخلاف.

وأصدرت بلدية حمانا بياناً وصفت ما حصل بأنه سوء تفاهم وانتهى، وفيه مؤكدة أن ما حصل ليس سوى سوء تفاهم لأشكال صغير، ولكن ما لبث أن طُوّقت ذيوله بفعل حكمة أهل المنطقة وكبارها وفعالياتها ومخاتيرها وبلديتها وتفهّم الشركة المنتجة لمسلسل الهيبة.

وعاد فريق عمل “الهيبة” في موسمه الرابع والذي سيحمل اسم الرد، للتصوير بعد توقف بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد الذي تسبب بخروج العمل من الموسم الرمضاني الماضي.

وكان أعلن صادق الصباح منتج المسلسل أن هذا الجزء قد يكون الأخير من سلسلة الهيبة، خاصة بعد الهجوم الكبير الذي طال الجزء الثالث، ومناشدات جمهور حسن له بأن يبحث عن عمل جديد وفكرة جديدة بعيدة عن شخصية جبل شيخ الجبل.

مصدر الصورة: مسلسل الهيبة-فيس بوك

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments