قال رئيس “المركز السوري للأبحاث والدراسات الاقتصادية”  أنور البني إن قانون قيصر قطع كل الطرق لمحاولة إعادة تأهيل الأسد من قبل حلفاءه.

وأضاف “البني”، في تصريح لوكالة سمارت للأنباء أن الأسد مُنع من خلال “قيصر” من استثمار الانتصارات العسكرية التي حققها حلفاؤه على الأراضي السورية، مشيرا في الوقت ذاته أن النظام ” إن دخل الحل السياسي أو لم يدخل سينهار حتما”.

وحول تأثير القانون والعقوبات على الشعب السوري رأى “البني” أن الخروج من  تحت حكم النظام “يتوجب تضحيات من الجميع”.

ولفت رئيس “المركز السوري للأبحاث”،  أن قوات الأسد لم يعد لها تأثير أو قوة بدون روسيا وإيران، مشيرا إلى انهيار اقتصاده وعجزه عن دفع رواتب عناصر قواته.

وفرضت الولايات المتحدة الامريكية، الأربعاء 17 حزيران الجاري، عقوبات اقتصادية على 39 كيانا سوريا بموجب قانون “قيصر”  تشمل بشار الأسد رئيس النظام السوري وزوجته.

وسبق أن وافق مجلس النواب الأمريكي الخميس 12 كانون الأول 2019، على مشروع قانون عقوبات جديد على النظام السوري وداعميه تحت اسم “قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا” نسبة للمصور الذي سرب صور آلاف المعتقلين الذين قتلوا تحت التعذيب في سجون النظام.

ويجيز القانون للرئيس الأمريكي فرض عقوبات على أي شخص أو كيان يتعامل مع النظام السوري ومؤسساته بما فيها أجهزة المخابرات ومصرف سوريا المركزي أو يوفر طائرات وقطع غيار لصالح الشركة السورية للطيران أو يشارك بمشاريع البناء والهندسة أو صناعة الطاقة.

وسّرب “قيصر” الذي كان يعمل مصوراً في “المخابرات العسكرية” التابعة للنظام، أكثر من خمسين ألف صورة، لمعتقلين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام، وتمكن العديد من الأهالي التعرف على ذويهم من بين الصور، فيما أكدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” منتصف شهر كانون الأول 2015، أن هذه الصور “تشكل دليلاً دامغاً على ارتكاب النظام جرائم ضد الإنسانية”

مصدر الصورة: فليكر

guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
trackback

[…] أنور البني: قانون قيصر قطع كل الطرق لإعادة تأهيل الأسد […]

trackback

[…] أنور البني: قانون قيصر قطع كل الطرق لإعادة تأهيل الأسد […]