توفي رجل يبلغ من العمر ٥٠ عاما إثر تعرضه لطعنة سكين في صدره، وذلك خلال مشاجرة جماعية، مساء الخميس في شارع الجمهورية في مدينة اللاذقية.

ونقل موقع تلفزيون الخبر عن مصدر محلي أن القصة بدأت بمشاجرة بين أطفال، ثم تطورت إلى استنجاد كل طفل بوالده لتتحول مشاجرة الأطفال الى مشاجرة جماعية بين الآباء.

وأضاف المصدر أن المشاجرة تطورت لتبادل الشتائم ثم إلى استخدام السكاكين، ما أدى الى وفاة المدعو (ح.م) البالغ من العمر خمسين عاما بسبب تعرضه لطعنة في الصدر.

وأوضح المصدر أنه تم اسعاف المدعو (ح.م) الى المشفى الوطني، في الوقت الذي وصلت فيه الجهات المختصة الى مكان المشاجرة، حيث تم القاء على الجاني وجميع المشاركين في المشاجرة.

أقدم شاب في محافظة اللاذقية في 8حزيران الحالي على قتل خطيبته، وإصابة شقيقتها، لينتحر بعدها، إثر قيام خطيبته بفسخ الخطبة.

وسبق أن قتل طفل يبلغ من العمر تسع سنوات في مدينة القرداحة بريف اللاذقية، بعد إصابته بقصور تنفسي رضي ناتج عن تعرضه لضربة قوية بالعصا على جسمه أدت إلى وفاته.

وتتكرر في محافظة اللاذقية عمليات قتل وخطف متكررة، حيث أقدم يوم 13 كانون الأول الماضي، ضابط يعمل في سجن حماة المركزي التابع لقوات الأسد يدعى “وئام زيود” على قتل خطيبته “هبة جبور” وشقيقتها “نور” وإصابة شقيقهما “حسن”، وذلك لاتخاذ الشابة قراراً بفسخ خطوبتها.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد ازديادا في معدل الجريمة وحوادث الاعتداء بغرض السرقة والتي تسجل غالبا ضد “مجهولين” وسط فلتان أمني في ظل إهمال وغياب لدور الأجهزة الأمنية.

مصدر الصورة: سانا

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments