قالت وسائل إعلام محلية إن سوريا توفي في المملكة العربية السعودية نتيجة إصابته بفيروس “كورونا”.

وقال موقع “صوت العاصمة” إن “مشرف أبو سن” (45 عاماً) من أبناء مدينة النبك في القلمون الغربي، توفي الثلاثاء الماضي في إحدى مشافي مدينة الرياض السعودية، التي نُقل إليها قبل قرابة الشهرين، بعد تأكيد إصابته بالفيروس.

وأكَد الموقع أن الصحة السعودية أجرت الفحوصات الطبية اللازمة لعائلة “أبو سن” فور التأكد من إصابته، مشيرةً إلى أن النتائج ظهرت سلبية.

وتوفي أول سوري في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في مشفى “الملك عبد الله”.

ويعيش في المملكة العربية السعودية عدد كبير من السوريين، منهم من كان مقيماً فيها قبل اندلاع الثورة السورية، ومنهم من خرج إليها عقب اندلاعها أو سعياً للعمل بهدف إعالة ذويه, حيث يعاني السوريين المقيمين في السعودية من خطر الترحيل وصعوبة تأمين أوراق الإقامة بسبب ارتفاع تكاليفها, بالإضافة لارتفاع تكاليف التعليم والعلاج.

ويُعتبر “أبو سن” الضحية الرابعة والعشرين بين السوريين في دول الجوار واللجوء، الذين توفوا متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا، منذ بدأ انتشاره في كانون الأول من العام الماضي.

وبلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا  حتى الآن في المملكة العربية السعودية 174 ألف حالة، فيما وصل عدد الوفيات فيها إلى حوالي 1500 حالة وفاة.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments