اختتمت القمة الثلاثية حول سوريا، أعمالها اليوم الأربعاء، والتي جمعت قادة الدول الثلاث الراعية لمسار استانة، تركيا، روسيا، إيران، عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

وأصدرت الأطراف الثلاثة، بياناً ختامياً عقب انتهاء أعمال القمة، أكدوا فيها على أن “النزاع” في سوريا لن يزول إلا بعملية سياسية يقودها السوريون بتسهيلات من الأمم المتحدة.

وأوضح البيان الختامي أن القمة أكدت على ضرورة تسهيل العودة الآمنة والطوعية للاجئين والنازحين السوريين وحماية حقوقهم، مشددا على ضرورة إحلال التهدئة في إدلب من خلال تنفيذ الاتفاقيات المتعلقة بالمدينة.

وأعرب البيان المشترك عن التزام الدول الثلاث بوحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية، مؤكدا رفض ثلاثية أستانا لـ”أي محاولات لفرض وقائع جديدة على الأرض في سوريا تحت ذريعة محاربة الإرهاب، بما يشمل مبادرات غير قانونية بشأن إعلان الحكم الذاتي”.

وأبدى الرؤساء عزمهم على “مواجهة المخططات الانفصالية التي تهدف إلى تقويض سيادة سوريا ووحدة أراضيها وتهدد الأمن القومي للدول المجاورة”.

وفي كلمة له خلال القمة، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن أولوية بلاده في سوريا، هي الحفاظ على وحدتها السياسية وسيادة أراضيها وإرساء الهدوء تمهيدا لحل دائم للصراع فيها.

وأضاف أن أنقرة ستواصل بذل الجهود من أجل إحلال الأمن والاستقرار والرخاء في سوريا، مشيراً إلى أن محادثات أستانا التي بدأت في كانون الثاني 2017، ساهمت بشكل كبير في إحلال السلام والأمن والاستقرار في سوريا.

ولفت أن تركيا وقفت إلى جانب الشعب السوري الشقيق، واستضافت ملايين السوريين دون تمييز بين الهوية العرقية والدينية والعقائدية، مشددا على أن بلاده ستواصل بذل قصارى جهودها لضمان عودة الأمن والسلام والاستقرار في البلد الجار سوريا بأقرب وقت.

من جانبه، أشاد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بتحسّن الأوضاع في مناطق خفض التصعيد بمنطقة إدلب، شمال غربي سوريا، عقب اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين أنقرة وموسكو، في آذار الماضي.

وأضاف في كلمة له خلال القمة، أن الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران)، حققت نجاحات كبيرة في الملف السوري.

وتابع بوتين: “لقد تراجع مستوى العنف في المنطقة، وبدأت العودة تدريجياً إلى الحياة الطبيعية”، مشيراً إلى أن روسيا تواصل العمل مع “الأصدقاء الأتراك” لتحقيق أهداف اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، والمبرم بين موسكو وأنقرة في أيلول 2017، والبروتوكول المتمم له في آذار الماضي.

وأعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الخميس 5 آذار 2020، عن توصلهما لاتفاق وقف إطلاق نار في محافظة إدلب، حيث دخل حيز التنفيذ الجمعة 6 آذار 2020 الساعة 00:01 .

مصدر الصورة: الرئاسة التركية

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments