كشفت مديرية زراعة طرطوس التابعة لحكومة الأسد عن نفوق عدد من رؤوس الأغنام بسبب إصابتها بطفيليات رئوية تؤدي لموت الأغنام.

وقال رئيس دائرة الصحة الحيوانية في مديرية زراعة طرطوس الدكتور نزيه سليمان إن سبب نفوق ست رؤوس أغنام  لأحد المربين في قرية بتعلوس بريف مدينة صافيتا سببه طفيليات رئوية مرضية تضعف المناعة وتنشط جراثيم الباستريلا المتعايشة بجوف الحيوان والتي تؤدي للموت.

وأضاف سليمان لموقع سناك سوري أن أسباب نفوق الأغنام دفعة واحدة يوم الخميس الماضي، هي التغيرات المناخية والفروقات في درجات الحرارة، الأمر الذي زاد ضعف المناعة وساهم بتنشيط جراثيم الباستريلا المتعايشة مع كافة قطعان الأغنام بشكل عام، مما أدى إلى النفوق، مشيرا إلى أنه تم التخلص منها بشكل فني وسليم حيث تم دفنها وغمرها بالكلس.

والباستريلا هي جراثيم موجودة في الجهاز التنفسي للأغنام ومتعايشة معها بشكل طبيعي، ولكن مع ضعف المناعة تنشط مشكلة هجمات جرثومية لتستفحل بالجسد المضيف وتهدد صحته العامة.

وتسبب انتشار مرض جدري البقر بنفوق المئات من رؤوس الأبقار في المحافظات السورية خلال الأشهر القليلة الماضية، وسط جهود محدودة من قبل حكومة الأسد لإيجاد العلاج الفعال لهذه الأمراض.

مصدر الصورة: سناك سوري

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments