أعلنت مديرية صحة إدلب، أمس الخميس ،عن سلسلة إجراءات احترازية عاجلة لمنع تفشي فيروس كورونا بعد رصد أول حالة في المنطقة.

ونشرت المديرية بيان رسمي أعلنت فيه إيقاف إجراء العمليات الجراحية الباردة وإغلاق العيادات الخارجية في كافة المشافي والمراكز الصحية في إدلب لمدة أسبوع قابل للتمديد حسب التطورات الأخيرة اعتبارًا من اليوم الجمعة.

وطلبت المديرية من كافة المواطنين الالتزام الكامل بمعايير الوقاية وعدم مراجعة المنشآت الطبية إلا في حالات الضرورة القصوى خلال هذه الفترة، بحسب نص البيان.

من جانبها نشرت نقابة الأطباء الحرة بيانًا رسميًّا حول الحادثة حثت فيه المدنيين على التعامل مع الإجراءات الوقائية بشكل جدي، كما طلبت من الأطباء في المناطق المحررة إعلان حالة الاستنفار والعودة إلى تطبيق التعليمات الخاصة بالمرض من منع الازدحام والتجمع والإرشادات الأخرى.

وحذرت النقابة من انتشار الفيروس بشكل سريع كون أكثر من 4 ملايين انسان يعيشون في منطقة جغرافية ضيقة، لاسيما سكان المخيمات الذين يعيشون ضمن ظروف استثنائية.

وأعلنت حكومة الإنقاذ عن إجراءات للعمل على التخفيف من التجمعات في الأسواق الشعبية وغيرها، بالإضافة للتشديد على تعقيم الأفران بشكل دوري وارتداء الكمامات والقفازات أثناء صناعة الخبز وتوزيعه.

وكذلك اعلنت الإنقاذ عن ايقاف المحاضرات في كافة الجامعات والمعاهد العامة والخاصة وسنتخذ الإجراءات الوقائية الكاملة من تعقيم ومنع التجمعات والتباعد وارتداء الكمامات والقفازات أثناء تقديم الامتحانات.

يذكر أن إدارة مشفى باب الهوى أعلنت ،أمس الخميس، عن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا (كوفيد- 19) في إدلب، بعد تشخيص إصابة أحد الأطباء القادمين من تركيا.

مصدر الصورة: مديرية صحة إدلب

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments