كشفت صحيفة محلية عن القبض على شخصين يقومان بالمتاجرة بالابقار النافقة المصابة بالجدري في منطقة صافيتا بريف طرطوس.

وكشف مضر أسعد رئيس اتحاد فلاحي طرطوس التابع لحكومة الأسد عن نفوق نحو 500 رأس من الأبقار في طرطوس بسبب تفشي مرض الجدري بين قطيع الأبقار في المحافظة، مشيرا إلى أن بعض هذه الأبقار النافقة أو التي تطورت حالتها المرضية وانعدمت فرصة شفائها تم شرائها من قبل تجار اللحوم لبيعها لاحقا في الأسواق.

وقال أسعد لصحيفة الوطن المقربة م حكومة الأسد إن الظاهرة المقلقة أكثر هي بيع الأبقار المصابة للمسالخ ومحال اللحوم بأسعار رخيصة، بل وصل الأمر لدى بعض تجار الأبقار واللحوم لشراء الأبقار النافقة.

وأضاف أنه تم ضبط شاحنة تنقل بقرة نافقة من إحدى قرى المحافظة لمنطقة تلكلخ، تبين أنها بقرة نافقة غير قابلة للاستهلاك، وهناك العديد من الحالات حصلت لدى بعض المربين بعد نفوق البقرة لديهم.

وبين أسعد أن بعض التجار واللحامين يعرضون على المربي تخليصه من البقرة ونقلها في شاحنة من دون تقاضي أي أجر، وهو ما يعزز الشبهة حول وجهة هذه الأبقار النافقة والتصرف بها.

ولفت أسعد إلى أن معظم الكادر البيطري من العاملين لدى الوحدات الإرشادية ودوائر الزراعة، لا يقدم أي خدمة من دون أجر متفق عليه مع المربي، رغم أنه موظف ويتقاضى راتبا شهريا.

وسبق أن كشف رئيس دائرة الصحة الحيوانية في مديرية زراعة طرطوس الدكتور نزيه سليمان عن نفوق عدد من رؤوس أغنام  لأحد المربين في قرية بتعلوس بريف مدينة صافيتا بسبب طفيليات رئوية مرضية تضعف المناعة وتنشط جراثيم الباستريلا المتعايشة بجوف الحيوان والتي تؤدي للموت.

وتسبب انتشار مرض جدري البقر بنفوق المئات من رؤوس الأبقار في المحافظات السورية خلال الأشهر القليلة الماضية، وسط جهود محدودة من قبل حكومة الأسد لإيجاد العلاج الفعال لهذه الأمراض.

مصدر الصورة: سانا

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments