اعترض أهال في مدينة دير الزور التي تسيطر عليها “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) شرقي سوريا، على مناهج التعليم التي أقرتها قسد في مدارس المنطقة.

ونقلت وكالة سمارت للأنباء عن أحد وجهاء عشائر مدينة دير الزور الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن الأهال رفضوا المناهج التعليمة التي أقرتها “قسد” بسبب إلغاء مادة التربية الإسلامية من المنهاج، وتضمين مادة التاريخ الحضارات مشيرا أن “قسد” تدعي أنها تنتمي لها فيما تخلو من حضارات العرب والمسلمين.

وأضاف أيضا، أن مادة الجغرافيا اقتصرت على مناطق سيطرة “قسد”، لافتا لمحاولة إدخال الثقافة الجنسية في المناهج المدرسية.

ولفت المصدر  أيضا، أن المنهاج أصدرته إدارة ذاتية وغير معترف به دوليا، مشيرا إلى أن المنهاج ضعيف علميا ووصفه بـ  “العنصري”.

وبدوره أكد أحد أولياء الطلاب، إن أولياء أمور الطلاب في مدينة هجين (96 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا، يرفضون المنهاج التعليمي الذي أقرته “قسد”، بسبب إلغاء مادة التربية الإسلامية من المنهاج، وإدخال كتاب الجنولوجيا (الجنس) إلى المنهاج، إضافة إلى تغييب التاريخ العربي الخاص بالمنطقة من المنهاج.

وتظاهر عشرات المعلمين في قرية أبو حمام التي تسيطر عليها “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) (75 كم جنوب شرق مدينة دير الزور شرقي سوريا، الأربعاء 8 تموز الجاري، للمطالبة بتحسين رواتبهم ومحاسبة الفاسدين وتحسين الخدمات الأساسية في المنطقة.

ويشتكي أهال من قرى ريف دير الزور الشرقي،  الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” شرقي سوريا، من سوء الخدمات وانعدام شبكات الصرف الصحي في مناطقهم، حيث تمتنع “قسد” عن تنفيذ أي خدمات في بعض القرى بسبب تواجد بقيايا من عناصر “تنظيم الدولة الإسلامية” بالمنطقة.

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments