كشف رئيس الطبابة الشرعية في سوريا، عن ارتفاع معدلات الانتحار في البلاد مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.

وقال زاهر حجو رئيس الطبابة الشرعية التابعة لحكومة الأسد إن معدلات الانتحار في سوريا تظهر ارتفاعا في عددها مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي الذي تم تسجيل ١٢٤ حالة انتحار، في حين تم تسجيل 87 حالة خلال الأشهر الستة من العام الحالي، بمعدل حالة انتحار كل يومين.

وأضاف حجو أن أكثر مدينة تشهد حالات انتحار هي حلب، حيث تم تسجيل ١٨ حالة، تليها اللاذقية بـ١٣ حالة، ودمشق ١٠ حالات، وحالتين في درعا، في حين اختلفت طرق الانتحار بين الشنق الذي بلغت نسبته ٣٥ من أصل ٨٧ حالة، يليه الطلق الناري ٢٠ حالة ومن ثم السقوط الحر والتسمم.

وسبق أن أعلنت الهيئة العامة للطب الشرعي التابعة لحكومة الأسد أن عدد حالات الانتحار خلال العام الماضي بلغت 124حالة، 76 ذكور، 48 إناث، أما خلال عام 2020 فتم تسجيل 25 حالة، وسط توقعات أن تكون الأرقام متقاربة مع عام ٢٠١٩ في نهاية عام ٢٠٢٠.

وشهدت عدة مناطق خاضعة لسيطرة حكومة الأسد حالات عديدة من الانتحار في العام الماضي, في حين يرجح الفقر والأوضاع الاقتصادية السيئة في مقدمة الأسباب التي تدفع الشباب إلى اتخاذ قرار بإنهاء حياتهم ناهيك عن الحرب والبطالة إضافة إلى الضغوط النفسية والمجتمعية وخاصة في فئة الفتيات.

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments