أعلنت وزارة الصحة في حكومة الأسد، اليوم الاثنين عن تسجيل 26 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مناطق سيطرتها, ما يرفع عدد الإصابات المسجلة حتى اليوم الى 522 إصابة.

وأضافت الوزارة في بيان، أنه تم تسجيل 4 حالات وفاة جديدة بالفيروس ما يرفع عدد الوفيات إلى 29، بالإضافة لتسجيل 10 شفاء جديدة ما يرفع عدد المتعافين من الفيروس الى 154 حالة.

ونقلت وكالة أنباء حكومة الأسد”سانا” نقلا عن وزير الصحة أن ازدياد الحصيلة المحلية لفيروس كورونا وتجاوزها الـ 500 إصابة وتوسع انتشار المرض أفقيا وعموديا قد ينذر بتفشي أوسع في حال عدم الالتزام والتهاون بالإجراءات الوقائية الفردية والمجتمعية.

وسجلت “رسميا” أول حالة إصابة بمرض “كورونا – كوفيد 19” في العاصمة السورية دمشق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد، الأحد 22 آذار 2020، ليرتفع بعدها عدد الإصابات المسجلة تدريجيا ليصل إلى 522 حالة، عدا الإصابات التي أعلن عنها اليوم، وسط تحذيرات أممية من أن المرض يشكل “خطراً محدقاً” على جميع السوريين.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 20 تموز 2020، أكثر من 14.5 مليون شخص توفي منهم نحو 605 ألف مريض، وشفي نحو 8.13 مليون، حسب إحصائيات جامعة “جونز هوبكينز” الأمريكية.

ووفق الأرقام الأخيرة فقد بلغت نسبة الوفيات نتيجة الإصابة بالفيروس حول العالم نحو 4.4 بالمئة من مجموع الإصابات، بينما بلغت نسبة الأشخاص الذين تعافوا من المرض بعد إصابتهم قرابة 55.5 بالمئة.

ومرض “كوفيد 19” (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس “سارس – كوف 2” المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق ملامسة القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عند السعال، لذلك من المهم الابتعاد عن الأشخاص الآخرين بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تعقيم الأسطح التي يمكن ملامستها وغسل اليدين بالصابون لنحو 20 ثانية.

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض “كورونا – كوفيد 19” بالحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً، بينما يصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى معظم المصابين دون الحاجة إلى علاج خاص.

مصدر الصورة:سانا

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments