أكدت وزارة الخارجية الأمريكية، عدم اعتراف بلادها بانتخابات مجلس الشعب التابع لحكومة الأسد التي جرت الأحد الماضي، واصفة إياها بالمزورة، وجرت تحت الضغط.

وقالت الوزارة في بيان في وقت متأخر مساء أمس الاثنين على لسان المتحدثة باسمها مورجان أورتاجوس، إنه لم تجر أي انتخابات حرة ونزيهة في سوريا منذ قدوم حزب البعث إلى الحكم.

وأضافت أن “الأسد يسعى إلى تقديم تلك الانتخابات المزورة على أنها نجاح ضد ما يسميه مكيدة الغرب”.

وشددت أورتاجوس على أنه لا يوجد خيار حقيقي أمام الشعب السوري في تلك الانتخابات التي لم تجر بنزاهة، مشيرة إلى أن الخاريجة الأمريكية تمتلك دلائل موثوقة حول توزيع مسؤولي الانتخابات أوراق اقتراع تم تحديد مرشحي حزب البعث عليها مسبقا، ولفتت إلى وجود معلومات منتشرة حول توجه الشعب إلى صناديق الاقتراع تحت الضغط، وأن خصوصية المنتخبين لم تحترم.

وأوضحت أورتاجوس أن عدد السوريين الموجودين حاليا خارج سوريا يقربون من ربع عدد السكان في البلاد، لافتة أن هؤلاء الأشخاص لم يمنحوا حق التصويت، وأنه بناء على قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254، ينبغي أن تكون الانتخابات في سوريا “حرة ونزيهة” وتحت إشراف الأمم المتحدة، وبمشاركة جميع السوريين، بمن فيهم خارج البلاد”.

وأشارت أورتاجوس على أن المجتمع الدولي سيستمر في رؤية هذه الانتخابات المريبة كمحاولة لتأسيس شرعية خاطئة للأسد، ومحاولة لإعاقة العملية السياسية.

واجرت حكومة الأسد انتخابات مجلس الشعب، أمس الأول الأحد، معتبرة ذلك “استحقاقا دستوريا” كما نص دستور 2012، في ظل رفض المعارضة السورية والمجتمع الدولي لها، إلى جانب تهجير ملايين السوريين خارج سوريا.

من جهته اعتبر الائتلاف الوطني في بيان له، أن أي انتخابات تجرى في مناطق سيطرة الأسد هي انتخابات لا شرعية لأنها تصدر عن نظام إرهابي فاقد تماما لأي شرعية أو مصداقية، مؤكدا أن أي انتخابات تجري تحت سلطة الأسد ماهي إلا “إجراءات مسرحية تتم تحت قبضة أمنية عسكرية”.

وتتزامن انتخابات هذا العام، مع تدهور الوضع الاقتصادي في البلاد جراء انهيار الليرة السورية أمام العملات الأجنبية وبدء تطبيق قانون عقوبات “قيصر”، الذي تفرضه الولايات المتحدة على أفراد وشركات ذات صلة بحكومة الأسد.

وكان من المقرر إجراء الانتخابات في 13 نيسان، لكن بمرسومين منفصلين من بشار الأسد تم تأجيل الانتخابات بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، ليرسي القرار الأخير على إجرائها في 19 تموز الجاري.

مصدر الصورة: مجلس الشعب السوري

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments