توفي مهندس وطبيب سوريان في ولاية غازي عينتاب التركية، أمس الاثنين، متأثرين بإصابتهما بفيروس كورونا.

وأفاد ناشطون بأن المهندس السوري، عبد البديع نعال، والطبيب عدنان يحيى، توفيا بعد أيام من إصابتهما بالفيروس المستجد في غازي عينتاب.

وسبق أن توفي الشاب “باسل الحسين العبد الهجيني” الي ينحدر من مدينة الطبقة بريف الرقة الجنوبي جراء إصابته بفيروس كورونا في مدينة اسطنبول التركية.

وكذلك نعى مركز النور الطبي وفاة الطبيب محمد إبراهيم الشماع الذي يعمل بالمركز  في حي الفاتح بمدينة إسطنبول التركية، دون الإشارة إلى سبب الوفاة في حين تحدثت مصادر صحفية أن سبب الوفاة هو إصابته بفيروس كورونا.

وسبق أن عززت السلطات التركية مستوى تدابيرها في مراكز الإقامة المؤقتة التي تحتضن اللاجئين السوريين في ولاية هاتاي جنوبي تركيا في إطار مكافحة فيروس كورونا الجديد.

كما أكد مسؤولون في إدارة الهجرة التابعة لوزارة الداخلية التركية، خلو مراكز إيواء اللاجئين ومراكز إعادة طالبي اللجوء من أي إصابات بفيروس كورونا.

وتوفيت السيدة “مريم خليل العلي البطي” في مستشفى أديمان إثر إصابتها بفيروس “كورونا”، التي تنحدر من مدينة الميادين التابعة لمحافظة دير الزور, بحسب ما نقلت شبكة “فرات بوست”.

وأعلنت وزارة الصحة التركية، ارتفاع أعداد الوفيات بسبب فيروس كورونا إلى أكثر من 5 آلاف حالة وفاة، بينما تخطى عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس حاجز 222 ألفا مقابل شفاء أكثر من203 ألف حالة.

وتفشى مرض “كورونا – كوفيد 19” (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى الآن أكثر من 14.9 مليون شخص حول العالم، توفي منهم أكثر من 614 ألف شخص، بينما بلغت أعداد الذين تماثلوا للشفاء من المرض حوالي تسعة ملايين شخص، حسب موقع (Worldometers).

مصدر الصورة: فليكر

guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments